معركة مطار الحديدة تدخل مراحلها الأخيرةوالحوثيون داخل الكماشة.. تفاصيل

وكالة خبر : معركة مطار الحديدة تدخل مراحلها الأخيرة .. وسكاي نيوز: معركة الحديدة ..الحوثيون داخل “كماشة” المطار

نيوز ماكس ون- وكالة خبر- سكاي نيوز- :

دخلت معركة مطار الحديدة مساء اليوم مراحلها الأخيرة بعد التوغل صوب البوابة الغربية تزامنا مع عزل مجاميع المليشيات الحوثية في طوق الحديدة عن سياق المعركة .

وقال مصدر في الإعلام العسكري التابع للمقاومة الوطنية لوكالة “خبر” ان البوابة الغربية باتت تحت السيطرة العملية لقوات المقاومة المشتركة فيما اجبرت بقايا المليشيات الحوثية على الفرار الى الأجزاء الشمالية للمطار مخلفة وراءها جثث متناثرة فضلا عن اسلحة وذخائر لم تتمكن من استخدامها او سحبها.
وبالتزامن لقي العشرات من المليشيات الحوثية مصرعهم اثناء محاولاتهم التسلل من بين المزارع لقطع الطريق الى الحديدة.
واكد المصدر ان المليشيات الحوثية دفعت بمجاميع كبيرة – كأخر اوراقها- لتحقيق اي انتصارات على طول الطريق الداخلي من كيلو 16 الى حدود حيس ، موضحا ان المليشيات ارسلت مقاتليها عبر محافظتي اب وذمار لتخفيف الضغط على الجبهة المتقدمة داخل الحديدة الا ان المقاومة الوطنية ( الوية حراس الجمهورية) كانت لهم بالمرصاد وقتلت كل المشاركين في محاولات التسلل على طول الطريق فيما قدمت كوكبة من خيرة رجالها الذين احبطوا تلك المحاولات ملتحقين بشهداء الجمهورية والثورة.
وأشار الى ان الألوية التهامية والعمالقة حققت ذات الإنجاز في حماية مدينة حيس وعزل تعزيزات المليشيات الحوثية عن معركة المطار التي دخلت مراحلها الأخيرة.
وأوضح المصدر لـ”خبر” ان مروحيات الأباتشي التابعة للقوات المسلحة الإماراتية مشطت الأجزاء الجنوبية والغربية للمطار فيما فجرت المدرعات بإسلحتها الرشاشة مئات الألغام لتفتح الطريق امام وحدات من الوية العمالقة والتي توغلت صوب البوابة الغربية للمطار.
ولفت الى ان وحدات اخرى واصلت عمليات الألتفاف على المليشيات الحوثية من محورين الاول شرق المطار بالتقدم صوب كيلو 16 لقطع خط صنعاء – الحديدة والثاني التقدم في شارع الميناء( كورنيش الحديدة).

سكاي نيوز :معركة الحديدة.. الحوثيون داخل “كماشة” المطار

تعتمد قوات المقاومة اليمنية المشتركة في معركة مطار الحديدة، استراتيجية قائمة على حصار المتمردين المتمركزين حاليا داخل المطار من عدة جهات، وقطع طرق الإمداد التي يمكن أن تطيل أمد الاشتباكات.

وباتت الجهتان الغربية والجنوبية وجزء من الجهة الشرقية من مطار الحديدة تحت سيطرة المقاومة المشتركة، وذلك تحت غطاء جوي من طائرات تحالف دعم الشرعية في اليمن، حسب ما ذكر مراسل “سكاي نيوز عربية”، فيما تشير مصادر عسكرية إلى أن قوات المقاومة صنعت ما يشبه “الكماشة” حول المتمردين.
وتتجه قوات المقاومة نحو الطريق بين مطار الحديدة ومينائها، المنفذ البحري الأهم بالنسبة للميليشيات المتمردة في اليمن، لقطع أي فرص لإمداد الحوثيين بأي معونات عسكرية.
ويأتي هذا التكتيك وسط مساع حثيثة للمقاومة من أجل السيطرة على مطار وميناء الحديدة، أهم منشأتين في المدينة، علما أن المسافة بينهما تبلغ نحو 10 كيلومترات.
ومن جهة أخرى، تقصف طائرات تحالف دعم الشرعية أهدافا حوثية داخل المطار، كما عملت على إحكام الحصار عليهم بقصف الطريق الواصل إلى الكيلو 16، بهدف قطع الطريق الواصل بين الحديدة من جهة، وصنعاء وتعز من جهة أخرى.
ولم يعد أمام الميليشيات الحوثية إلا المحور الشمالي للمطار، الذي يتحصنون باتجاهه في محاولة أخيرة منهم للبقاء، وعرقلة تقدم قوات المقاومة اليمنية.
وتتواصل الاشتباكات بين القوات المشتركة والحوثيين على الطريق الجنوبي للمطار الممتد لجولة المطاحن، وسط سماع دوي أصوات المدفعية والقصف وقذائف الهاون مع تقدم القوات المشتركة باتجاه دوار المطاحن.
وتشير مصاد ميدانية إلى تحصن الحوثيين في مبان داخل المطار، خاصة من الجهة الشمالية، فيما تراقب مروحيات التحالف تحركات الميليشيات داخل المطار وخارجه لمعرفة أماكن تمركزهم.
ويؤكد خبراء عسكريون أن الحصار المطبق على الحوثيين من جانب المقاومة وقوات التحالف سيدفعهم للاستسلام، خاصة في ظل انقطاع كل طرق الإمداد من صنعاء وغيرها من مناطق يسيطرون عليها.
وبإكمال السيطرة الكاملة على مطار الحديدة تكون المقاومة قد حققت تقدما مهما باتجاه الأطراف الجنوبية من المدينة، وهو ما يمهد الطريق إلى ميناء الحديدة الاستراتيجي ومنه إلى قلب المدينة، وحينها يكون الحوثيون قد خسروا جولة جديدة من جولات الحرب تضاف إلى خسائرهم السابقة.