مجلس التعاون الخليجي يرحب بقرار واشنطن تصنيف الحوثي “منظمة إرهابية” |

مجلس التعاون الخليجي يرحب بقرار واشنطن تصنيف الحوثي “منظمة إرهابية” |

 

نيوز ماكس1

رحب الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي، الدكتور نايف الحجرف، بقرار الولايات المتحدة الأمريكية تصنيف ميليشيا الحوثي منظمة إرهابية، ووضع عدد من قياداتها ضمن قوائم الإرهاب.

وقال الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي، الدكتور نايف الحجرف إن “هذه الخطوة ضرورية تنسجم مع مطالبات الحكومة اليمنية لوضع حد للانتهاكات الخطيرة التي تقوم بها تلك الميليشيات ضد الشعب اليمني الشقيق، ولمواجهة إصرارها المستمر وتمسكها بالخيار العسكري لزعزعة الأمن والاستقرار في المنطقة تنفيذًا لأجندات النظام الإيراني الداعم لها”.

وأعرب الجرف في بيان نشر على الموقع الإلكتروني للمجلس عن “تطلعه في أن يسهم ذلك التصنيف في وضع حدٍ لأعمال ميليشيا الحوثي الإرهابية وداعميها، حيث إن من شأن ذلك تحييد خطر تلك الميليشيات، وإيقاف تزويد هذه المنظمة الإرهابية بالصواريخ البالستية والطائرات دون طيار وكافة الأسلحة التي تستخدمها لاستهداف الشعب اليمني وتهديد الملاحة الدولية ودول الجوار”.

وشدد على “ضرورة اتخاذ المجتمع الدولي لإجراءات مماثلة تجاه هذه الميليشيا الإرهابية، بسبب ما ترتكبه من اعتداءات آثمة على الشعب اليمني ودول الجوار وتهديد الملاحة الدولية، ومواصلتها عرقلة كافة الجهود الهادفة التي تقودها الأمم المتحدة للتوصل إلى الحل السياسي المنشود لإنهاء الأزمة اليمنية”.

وأشاد الأمين العام “بالجهود الكبيرة التي تبذلها الولايات المتحدة الأمريكية في مكافحة الإرهاب”.

وأكد الدكتور الحجرف على “حرص دول مجلس التعاون على استعادة الأمن والاستقرار في اليمن الشقيق، ودعم مجلس التعاون لجهود الأمم المتحدة الرامية إلى التوصل إلى حل سياسي شامل للأزمة اليمنية وفق المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية ومخرجات الحوار الوطني الشامل وقرار مجلس الأمن 2216”.

وكان وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو قد أعلن يوم الأحد، اعتزام الولايات المتحدة إدراج ميليشيا الحوثي وثلاثة من أبرز قادتها في قائمة الجماعات الإرهابية الأجنبية، في خطوة منتظرة منذ الانتخابات الرئاسية الأمريكية في الثالث من نوفمبر الماضي.

وقوبلت الخطوة بترحيب واسع من الحكومة اليمنية، ومجلس النواب اليمني، بالإضافة الى البرلمان العربي والسعودية والبحرين والإمارات في حين أدانتها ميليشيا الحوثي وتوعدت بالرد على الإدارة الأميركية التي ستتخذ القرار، كما رفضتها إيران واعتبرتها “نتيجة لإفلاس إدارة ترامب” حسب بيان لخارجيتها.