كريستيانو رونالدو يرحب بالعودة لـ مانشستر يونايتد.. وسولشاير يبدأ التفاوض

كريستيانو رونالدو

كريستيانو رونالدو يرحب بالعودة لـ مانشستر يونايتد.. وسولشاير يبدأ التفاوض

 

نيوز ماكس1

قد يشهد سوق الانتقالات الصيفي، عودة النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو إلى صفوف ناديه الأسبق مانشستر يونايتد.

نجم يوفنتوس تألق في بداية مسيرته بملعب “أولد ترافورد” تحت قيادة السير أليكس فيرجسون قادمًا من سبورتنج لشبونة البرتغالي في صيف 2003، حتى صيف 2009 الذي انتقل فيه لناديه السابق ريال مدريد.

وتفيد صحيفة “آس” الإسبانية، أن رونالدو بات قريبًا للعودة إلى مانشستر يونايتد أكثر من أي وقت مضى.

أبدى مانشستر يونايتد بالفعل اهتمامه بالتعاقد مع النجم البرتغالي، ورونالدو من جانبه يرحب بعودته إلى أولد ترافورد.

لم يفكر كريستيانو من قبل بجدية في خيار العودة إلى النادي الذي غادر منه في عام 2009 للتوقيع مع ريال مدريد.

تحدث سولشاير نفسه معه بالفعل لشرح المشروع ومدى أهمية عودته إلى أولد ترافورد بالنسبة للكيان، وبهذه الطريقة، سيرى مشجعو الشياطين الحمر حلمهم برؤية رونالدو يتحقق.

ومع ذلك، لن يتقرر مستقبل كريستيانو رونالدو حتى يُعرف ما إذا كان يوفنتوس سيلعب النسخة القادمة من دوري أبطال أوروبا أم لا.

 

إذا تأهل يوفنتوس للبطولة، فلا يزال هناك بعض الخيارات التي يمكن أن يستمر بها البرتغالي مع السيدة العجوز، وخلاف ذلك، فإن فرص بقاء رونالدو في إيطاليا معدومة.

في كلتا الحالتين، فإن رؤية كريستيانو رونالدو في مانشستر يونايتد الموسم المقبل هو الخيار الأكثر جدوى في الوقت الحالي.

إذا لم يقدم يوفنتوس ضمانات، يرى كريستيانو رونالدو في مانشستر يونايتد طريقة جيدة لبدء إغلاق دائرة مسيرته الأسطورية.

في الدوري الإنجليزي، يمكن أن يعيش موسمين كبطل في ناد يطمح للفوز بكل شيء، واختيار بيئة مواتية أيضًا لعائلته وأطفاله.

يوفنتوس، بدون التأهل لدوري الأبطال، سيقبل مغادرة رونالدو بكل سرور، على الرغم من أنه سيطلب 25 مليون يورو لبيعه، أو سيحاول المقايضة مع مانشستر يونايتد.

رونالدو سيوافق من جانبه على تخفيض راتبه حتى لا تشكل عودته مشكلة، وهو يعلم جيدًا أنه من المستحيل ربح 30 مليون يورو صافية مثلما يحدث مع يوفنتوس.

بعد رفعه كأس إيطاليا الرابع عشر، لدى يوفنتوس الآن الهدف الأهم في الموسم، وهو حسم التأهل إلى دوري أبطال أوروبا.

إن استبعاده من المراكز الأربعة الأولى في الدوري الإيطالي سيكون بمثابة كارثة بالنسبة للسيدة العجوز التي قطعت هيمنتها هذا العام بعد التتويج باللقب لتسعة مواسم متتالية.

لا يعتمد البيانكونيري على أنفسهم، فبالإضافة إلى حتمية الفوز على بولونيا، يحتاج يوفنتوس ألا يفوز ميلان ونابولي بمباراتهما.

سيستضيف نابولي نظيره هيلاس فيرونا، بينما سيتلقي ميلان مع أتالانتا المتأهل بالفعل لدوري أبطال أوروبا، لكنه تعرض الهزيمة في نهائي الأربعاء أمام يوفنتوس بالكأس ويتعطش لمركز الوصيف في الدوري الإيطالي للمرة الأولى في تاريخه.

آخر الاخبار