قيادي في ثورية الحوثيين يخاطبهم | لايمكن أن تحكموا اليمنيين بمؤسسات الجماعة التي تنمو وتتمدد في زمن الحرب

 مؤسسات الانصار الخيرية والتنموية تنمو وتمدد في زمن الحرب.. قيادي في ثورية الحوثيين يخاطبهم | لايمكن أن تحكموا اليمنيين بمؤسسات الجماعة

 

نيوز ماكس ون – انتقد محمد المقالح، الكاتب والقيادي الموالي لمليشيا الحوثي الجمعيات الخيرية التابعة لهم ..عبر تغريدات على حسابه على موقع التغريد العالمي “تويتر” قائلاً: ‏”مؤسسات الأنصار الخيرية والتنموية تنمو اوتتمدد في زمن الحرب والحصار بينما مؤسسات القطاع العام للدولة التي يحكمها الأنصار تضمر وتفكك ويكاد دورها الخدمي والتنموي يتلاشى”. وأضاف: “لايمكن أن تحكموا اليمنيين بمؤسسات الجماعة دون مؤسسات الدولة او على حسابها.. دعوا الجهد الشعبي يدعم الجهد الحكومي لا العكس”.

وقال المقالح في تغريدة أخرى: “‏هناك من يحول دون حصول اليمنيين على حقوقهم المستحقة من قبل الدولة ليجعلهم متسولين لدى الجمعيات الخيرية وجامعي الصدقات والمعونات من التجار المرابين وآكلي أموال السحت”.

وتابع: “الكرامة الوطنية لا تتجزأ وأول مؤشراتها هو إحساس مسؤولي الدولة بواجبهم تجاه الشعب كل الشعب وبدون تمييز في المواطنة”.

ياتي ذلك في الوقت الذي دشنت مليشيا الحوثي الإرهابية بالتزامن مع بدء شهر رمضان المبارك إنشاء مطابخ خيرية في عدد من مديريات العاصمة صنعاء وجعلتها واجهة لنهب التجار.

وأكد مسؤول محلي لوكالة خبر، أن مليشيا الحوثي دشنت إنشاء مطابخ خيرية على مستوى المراكز والأحياء في مديريات العاصمة صنعاء لتوزيع وجبات الإفطار، لكنها احتكرت توزيعها عبر كشوف بأسماء أسر قتلاها وعناصرها يقدمها مشرفو المليشيا بالمنطقة ذاتها.

وأوضح المسؤول أن المليشيا تجبر التجار في كل منطقة على دعم المطبخ الخيري بالمواد الغذائية وأكياس الرز والقمح والدقيق والسكر والزيت وتقوم بنسب هذا العمل الخيري لجمعيات تابعة للحوثيين.

وأشار المسؤول أن المليشيا علقت يافطة دعائية في المدارس التي دشنت فيها هذه المطابخ وكتبت عليها “المطبخ الخيري برعاية جمعية الإحسان التابعة لأنصار الله” وهي واحدة من الجمعيات التابعة للمليشيا.