في ذمار.. بيت الثقافة نهبه اللصوص واستمرار السطو المليشاوي على مبنى اتحاد الادباء والكتاب

ذمار | سطو مليشاوي مستمر على مبنى اتحاد الادباء والكتاب وبيت الثقافة

 

 

نيوز ماكس1 . أفادت المصادر أن السلطة المحلية بمحافظة ذمار بقيادة المحافظ الجديد المعين من قبل المليشيا محمد البخيتي، فشلت في استعادة مبنى اتحاد الأدباء والكتاب اليمنيين.

وكانت مجاميع مسلحة قد سيطرت على المبنى مع مجموعة من النساء على اعتبار أنه من أملاكهم، رغم المناشدات والبيانات التي رفعها أعضاء الاتحاد والأدباء.

من جهة أخرى تناقل الأديب والأكاديمي بشير زندال صورة لأرضية المركز الثقافي في المحافظة نفسها وقد تحولت إلى سوق لبيع المواشي.

وأضاف معلقًا، حتى بيت الثقافة نهبه اللصوص واستولوا عليه دون وجود أي ردة فعل من قبل المحافظ والسلطات الأمنية التابعة للحوثيين.

في ذات السياق، ومن ذمار أيضا، عرض الكاتب وأحد أعضاء اتحاد الأدباء والكتاب اليمنيين عبد الوهاب الحراسي مكتبته للبيع.

الحراسي كتب، والحسرة بادية في حديثه يقول: حسنًا لقد قاومَتْ ست سنوات من الحرب

وحان الوقت لتستسلم. ثم تساءل، ما الفرق بين أن تحرق كل كتبك وأن تشتري بها النار؟ كتب، معظمها نادرة.

وأضاف، لا فصال في الثمن، لأنها بأبخس سعر، لا أدري أي مترف أو أحمق قد ينفق ماله ليقتني كتابًا في اليمن هذه الأيام؟ وختم مزاد البيع بقوله، سنبدأ بالشعر عن دار العودة 1000 ريال عن كل كتاب.

وسبق أن عرض العديد من الكتاب مكتباتهم الخاصة للبيع، أمثال الشاعر محمد القعود والكاتب الكبير حسن عبد الوارث؛ لمواجهة ظروف الحياة القاسية جراء الحرب الدائرة والتي حرمت أكثر من مليون موظف من رواتبهم.