في العاصمة .. الحوثيون يعطلون “الجمعة” ويعتدون على المصلين وفي مسجد بصنعاء المصلون يهاجمون بالأحذية مشرفين حوثيين | 

في العاصمة .. الحوثيون يعطلون “الجمعة” ويعتدون على المصلين  وفي مسجد بصنعاء المصلون يهاجمون بالأحذية مشرفين حوثيين | 

 

  

اعتدى مسلحون حوثيون على مجموعة من المصلين في مسجد بالعاصمة اليمنية صنعاء؛ بسبب رفضهم ترديد شعار الجماعة المعروف بـ”الصرخة”.
وقال شهود عيان لـ”إرم نيوز”، إن ثمانية مسلحين حوثيين اعتدوا على عدد من المصلين في جامع التوحيد بصنعاء، بأعقاب البنادق؛ لرفضهم ترديد الصرخة، ليتطور الأمر إلى إطلاق أحد المسلحين النار باتجاه المصلين؛ ما تسبب بإصابة شاب بجروح طفيفة”.
وروى شاهد عيان كيف فرق الحوثيون المصلين وأطلقوا النار باتجاههم؛ لرفضهم ترديد الصرخة.
وقال: “عقب أداء شعائر الخطبتين، وقبل إقامة صلاة الجمعة، ردد حوثيون من غير أبناء الحي الصرخة الحوثية وسط رفض كثير من المصلين مشاركتهم الصراخ في المسجد، ليتقدم أحد المسلحين إلى قبلة الجامع ويأمر المصلين بترديد الصرخة بالقوة، وعندما وجد الكثير من المعارضة بدأ في سب وشتم المصلين الرافضين، ليتطور الأمر إلى اشتباك بالأيادي والاعتداء بأعقاب البنادق وإطلاق النار، حيث هرب المصلون، ولم تقم صلاة الجمعة في المسجد”.
وتسعى جماعة الحوثي إلى ترسيخ الصرخة الحوثية في مساجد المناطق الخاضعة لسيطرتها، لتكون جزءًا من الشعائر الدينية، وهو ما يلقى معارضة كبيرة من قبل اليمنيين من مختلف التوجهات والانتماءات الفكرية والمذهبية.

مصلون في مسجد بصنعاء يهاجمون بالأحذية مشرفين حوثيين | 

هذا وتواصل مليشيات الحوثي الكهنوتية اعتداءاتها على المساجد والمصلين بسبب صلاة التراويح في المحافظات الخاضعة لسلطات بطشها.  
وقال سكان محليون بالعاصمة اليمنية صنعاء لـ”وكالة 2 ديسمبر” إن مليشيات الحوثي أغلقت أحد مساجد العاصمة ومنعت المصلين من الصلاة في المسجد بعد خلاف بين قيادات حوثية وسكان أحد أحياء شارع تعز.  
وأقدم اثنان من مشرفي مليشيات الحوثي في العاصمة صنعاء على منع المصلين من أداء صلاة التراويح في مسجد عبد الرحمن بن عوف في شارع تعز خلف صيدلية الغزالي.  
وقال شهود عيان لـ “وكالة 2 ديسمبر” إن المصلين رفضوا هذا التصرف الطائفي والتمادي على بيوت الله، وتحولت ساحة المسجد إلى معركة بين المصلين ومشرفي المليشيات ومرافقيهم، واستمر الصدام إلى منتصف ليلة أمس.  
وقذف المصلون وسكان الحي قيادات المليشيا بالحجارة والأحذية مما دفعهم إلى الاحتماء بالمسجد وإغلاق أبوابه وطلب تعزيز حيث وصلت أربعة اطقم فرقت المصلين وأغلقت أبواب المسجد ومنعت الصلاة فيه.