طارق صالح يتوعد السفير الايراني بصنعاء وقادة الحوثي بمصير يشبه نهاية سليماني

طارق صالح يتوعد (قتلة الزعيم) السفير الايراني بصنعاء وقادة الحوثي بمصير يشبه نهاية سليماني

 

نيوز ماكس1 :

توعد العميد طارق محمد عبدالله صالح قائد المقاومة الوطنية (ألوية حراس الجمهورية)، السفير الإيراني لدى الحوثيين بصنعاء وكبار قادة الجماعة الموالية لطهران بمصير كمصير الجنرال قاسم سليماني قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني الذي قتل العام الماضي إثر غارة جوية أمريكية استهدفت موكبه في العراق.

وانتقد العميد طارق صالح بغضب كبير، ظهور “إيرلو”، الأخير في جامع الصالح بصنعاء رفقة عدد من القيادات الحوثية خلال فعالية خاصة لاحياء الذكرى السنوية الأولى لاغتيال سليماني.

وأثار هذا الظهور مشاعر غضب عارمة لدى كثير من اليمنيين، ومنهم العميد طارق صالح نجل شقيق الرئيس الراحل علي عبدالله صالح، الذي قتل على أيدي ملشيات الحوثي في الرابع من ديسمبر 2017.

وكان الإيراني حسن إيرلو المعين كسفير لبلاده لدى مليشيا  الحوثي في صنعاء، حضر السبت، رفقة قيادات حوثية، فعالية خاصة أقامتها المليشيات الموالية لطهران، بمناسبة الذكرى الأولى لمقتل قائد فيلق القدس بالحرس الثوري الإيراني الجنرال سليماني.

وقال العميد صالح في تغريدة على صفحته الرسمية في تويتر،الأحد، معلقا على ذلك الظهور، “قتلة الزعيم علي عبدالله صالح يبكون قاسم سليماني في جامع الصالح”.

وأضاف، “‏استمر (الزعيم) شوكة في حلق اتباع ايران، وكان رحمه الله يعمل لتقوية صنعاء فيما الحوثي يسابق الزمن لاعلان اخضاعها الكامل لاعداء عروبتنا.. سيلحقون سليماني قاتلا بعد قاتل
‏وستبقى صنعاء عربية”.

ويعد جامع الصالح من أبرز المعالم الدينية والسياحية في البلد، وبناه الرئيس الراحل علي عبدالله صالح، الحليف السابق للحوثيين، والذي قتل لاحقا على أيديهم عقب انتفاضة سريعة لم تصمد سوى يومين فقط.

ويوم السبت الماضي، أحيت ملشيات الحوثي ، ذكرى اغتيال قاسم سليماني الذي قضى بضربة أمريكية في 3 يناير عام 2020، بفعالية خاصة،ظهر خلالها الإيراني حسن إيرلو وهو يلقي خطابا، أعتبره غالبية اليمنيين “مستفزاً” لمشاعر اليمنيين المنهكين بفعل الحرب المشتعلة في بلدهم منذ 6 سنوات.

 

واعتبرت الحكومة الشرعية المعترف بها دوليا، ان الفعالية، تأكيد جديد على التبعية والانقياد الحوثي الكامل للنظام الإيراني، ومساعي طهران لتحويل الأراضي اليمنية إلى مقاطعة فارسية.

وقال وزير الإعلام والثقافة والسياحة اليمني، معمر الإرياني إن جماعة الحوثي تنفق مئات الملايين للاحتفاء بمن وصفهم برموز الإرهاب الإيراني، ممن تلطخت أياديهم بالدماء في العراق وسوريا ولبنان واليمن، فيما الملايين من المواطنين بمناطق سيطرة الجماعة يتضورون جوعاً وفقراً.

وأشار إلى أن هذه الممارسات تؤكد أن إيرلو هو الحاكم الفعلي في مناطق سيطرة الحوثيين، لتنفيذ مخطط فرسنة اليمن، والعبث بالنسيج الاجتماعي، ومسخ الهوية الوطنية والعربية”.

وجدد الإرياني اتهامه لإيران وجماعة الحوثيين الموالية لها، بالسعي” لتحويل اليمن إلى منطلق لاستهداف دول الجوار ونشر الفوضى والإرهاب في المنطقة وتهديد خطوط الملاحة والمصالح الدولية”