صحيفة الشرق الأوسط : طارق صالح يعزز قواته لحسم معركة الحديدة

صحيفة الشرق الأوسط : طارق صالح يعزز قواته لحسم معركة الحديدة


 
نيوز ماكس ون – الشرق الأوسط : تواصلت انكسارات الميليشيات الحوثية في أكثر من جبهة، وأعلنت القوات الحكومية تحرير مواقع استراتيجية في محافظتي صعدة وحجة، في الوقت الذي انضمت إلى معركة الساحل الغربي دفعة جديدة من القوات التي يقودها طارق صالح ضمن القوات المشتركة لحسم معركة الحديدة. وأفادت المصادر الرسمية للجيش اليمني، بأن القوات التابعة للمنطقة العسكرية الخامسة، تمكنت من تحرير العديد من المواقع شرق حرض وغربها في محافظة حجة الحدودية، بعد مواجهات ضارية مع الميليشيات الحوثية. وذكرت المصادر أن قوات الجيش أمَّنت، الجمعة، مواقع استراتيجية عدة، من ضمنها جبل النار وأم التراب وقائم السيف ومنطقة الزغلول شرق بلدة حرض، إلى جانب تحريرها مواقع المدب والقفل وأم الحصم في الجهة الغربية من البلدة الحدودية، التي ترابط القوات الحكومية في أطرافها الشمالية.
وبحسب ما أفادت به المصادر، استعادت قوات الجيش صواريخ حرارية ومدافع، كما عثرت على مخازن أسلحة وذخائر بعد هروب الميليشيات الحوثية من المواقع المحررة، وتكبدها عشرات القتلى والجرحى، إضافة إلى أسر اثنين من عناصرها. وقالت المصادر إن القوات قطعت الطريق الرئيسية بين حرض الواقعة شمال حجة وبين الملاحيظ الواقعة غرب صعدة، جراء سيطرتها على جبل النار المطل على الطريق، وبسبب تضييقها الخناق على عناصر الميليشيات الحوثية في منطقة الفج شرق حرض.
وتسعى قوات الجيش اليمني إلى تحريك هذه الجبهة، لتواكب التقدم الأخير لها في مديرية ميدي الساحلية المحاذية لها من جهة الغرب. وكلتا المديريتين، من المناطق الحدودية في محافظة حجة، إذ ستتيح السيطرة عليهما التقدم نحو مديريات بكيل المير وحيران ومستبا وعبس في محور حرض، والتقدم باتجاه حيران واللحية في محور ميدي باتجاه الحديدة من جهة الشمال.
في غضون ذلك، أثنى نائب الرئيس اليمني الفريق علي محسن الأحمر على التقدم النوعي للجيش في جبهة حرض، وذكرت وكالة «سبأ» أنه هاتف قائد لواء القوات الخاصة العميد محمد الحجوري للاطلاع على المستجدات الميدانية في مديرية حرض، حيث أشاد بالانتصارات التي تحققها القوات، وشدد على ضرورة اليقظة ومضاعفة الجهود والاستمرار في تنفيذ المهام العسكرية.
وكان لواء القوات الخاصة الذي يقوده العميد الحجوري شن عملية عسكرية نوعية في اليوم السابق، انتهت بتحرير مناطق السرداح والمجروب والمعاين وجبل الذراع وأجزاء واسعة من جبل النار الاستراتيجي، شرق حرض. وفي جبهة كتاف شمال شرقي صعدة، أفادت مصادر ميدانية يمنية بأن قوات الجيش مسنودة بتحالف دعم الشرعية سيطرت على منطقة العطفين، كما سيطرت على سلسلة جبال وقرية الفرع وقطعت الطريق على أي إمدادات قادمة للميليشيات من وسط مديرية كتاف.
وأفاد الموقع الرسمي للجيش اليمني (سبتمبر نت) بأن خمسة حوثيين على الأقل قُتلوا أثناء عمليات التمشيط التي قامت بها القوات للجيوب والخنادق والتحصينات التابعة للميليشيات في محيط وادي الفرع بمديرية كتاف.
ونقل الموقع عن قائد اللواء 84 مشاة، العميد رداد الهاشمي، قوله إن القوات «تواصل ملاحقة فلول ميليشيا الحوثي في محيط وادي الفرع والمرتفعات المطلة على مبنى المجمع الحكومي وقرية الخضيرة ومحيط وادي الفرع». وأشار الهاشمي إلى فاعلية الإسناد الذي تقوم به مقاتلات تحالف دعم الشرعية لقواته، مؤكداً أن استهدافها لغرف التحكم والسيطرة ومخازن السلاح الحوثية سهل من عمليات الاقتحام لمواقع الميليشيات.
إلى ذلك، أعلن الإعلام الحربي التابع لقوات «المقاومة الوطنية» التي يقودها طارق صالح نجل شقيق الرئيس اليمني الراحل، عن وصول دفعة جديدة من القوات إلى الساحل الغربي، حيث تتقدم القوات المشتركة نحو مديرية زبيد، باتجاه الحديدة، وتواصل تطهير مناطق مديرية التحيتا. وذكرت المصادر الموالية لقوات طارق صالح، أن القوات الإضافية التي وصلت إلى الساحل الغربي تلقت إعداداً عسكرياً مثالياً بعد أن أنهت تدريباتها العسكرية في معسكر تابع لقوات المقاومة غرب مدينة عدن، وأصبحت في أتم جاهزيتها لخوض المعركة إلى جانب القوات المشتركة الأخرى.
وتوقعت المصادر أن يحدث دخول القوات الجديدة دفعة قوية للمعارك في الساحل الغربي على نحو سيفاجئ الميليشيات الحوثية، التي باتت في أدنى معنوياتها بعد تكبدها خسائر ضخمة في الأيام الماضية على مستوى تساقط القادة الميدانيين وخسارة عشرات المواقع ميدانياً.
وبينما تتكتم الميليشيات على ذكر خسائرها، اعترف ناشطون موالون لها أمس (السبت) بمقتل قيادي مقرب من زعيم الميليشيات الحوثية في جبهة الساحل الغربي، ويدعى أكرم غثاية. ويعد غثاية نجل زعيم قبلي بارز في مديرية مران حيث مسقط رأس الحوثي، وكان مسؤولاً عن حشد المقاتلين في صعدة إلى جبهة الساحل الغربي، بينما كان والده – بحسب ما أفادت مصادر يمنية – من أوائل المؤيدين لمؤسس الجماعة حسين الحوثي.
وفي سياق متصل بتطورات المعارك في جبهة البيضاء، توقع قائد اللواء 173 مشاة العميد صالح المنصوري، قرب استسلام الميليشيات الحوثية في مديرية الملاجم، وهي ثالث مديريات محافظة البيضاء التي توغلت فيها القوات الحكومية من جهة الشرق، بعد نعمان وناطع. وقال المنصوري، في تصريح رسمي نقله الجمعة الموقع الرسمي للجيش، إن «الانتصارات التي حققتها قواته مسنودة بمقاتلات تحالف دعم الشرعية أثبتت مدى هشاشة وتشتت الميليشيات وفقدان الثقة بينها»، مشيراً إلى تمكن قواته خلال 48 ساعة، «من التقدم والسيطرة على سلسلة جبال القرحاء وجبال ألبان والظهرة والخط الإسفلتي وسد فضحة والوصول إلى مفرق أعشار، وهي مسافة كبيرة وجبلية وعرة».
وأكد العميد المنصوري أن عملية تحرير بقية مديرية الملاجم ستكون أسهل من المناطق التي تم تحريرها في مديرية ناطع أو في منطقة فضحة، لجهة أنها أقل وعورة.