شاهد | ماجدة الرومي شَدَتْ لمصر وبكت لبنان في قصر القبة استهلت الحفل كامل العدد بأغنية لأم كلثوم منعها الملك فاروق

ماجدة الرومي شَدَتْ لمصر وبكت لبنان في قصر القبة استهلت الحفل كامل العدد بأغنية لأم كلثوم منعها الملك فاروق

 

نيوز ماكس1  :
واكبت الفنانة اللبنانية الكبيرة ماجدة الرومي، رحلتها إلى مصر بصور ومقاطع فيديو عبر منصاتها الإلكترونية، فخورة بإحيائها الحفل الأول الذي يقام في “قصر القبة” الرئاسي، أفخم القصور الملكية.

ولم تستطع الفنانة الكبيرة الرومي حبس دموعها عند الغناء لبيروت، في مشهد مؤثر جعل الجمهور الحاشد يتعاطف معها ومع ما تمر به لبنان من محن وأزمات.

الحفل حمل شعار “كامل العدد”، رغم أن التذاكر باهظة الثمن، فمقاعد VIP سعر تذكرتها 10 آلاف جنيه، والمنطقة البلاتينية سعر التذكرة فيها 5000 جنيه، وبلغت قيمة الذهبية 3500 جنيه، والفضية بمبلغ 2500 جنيه، أما البرونزية فبلغ سعر التذكرة فيها 1500 جنيه.

قدمت الرومي خلال الحفل العديد من الأغنيات، منها “أحلف بسماها وبترابها” لعبدالحليم حافظ، التي غنتها وهي ممسكة بعلم مصر.

وقبل أن تبدأ الماجدة، الغناء أعربت عن سعادتها بالحدث العالمي الخاص بنقل المومياوات الملكية من المتحف المصري بالتحرير إلى المتحف القومي للحضارة المصرية في الفسطاط، وهو الحفل الذي يترقبه العالم.

وقد لمست الفنانة الكبيرة قلوب الحضور، بمحبتها الصادقة لمصر، وارتجلت بعد صعودها المسرح، كلمات نابعة من الأعماق، قائلة: “بكرا لما تمشي مواكب المومياوات الفرعونية بالشوارع، ينحني التاريخ لمصر، مصر أعطت التاريخ دروسا كبيرة في الحضارة، مصر يا غالية، الله يحفظ أمنك وأمانك وسلامة أراضيك، مصر للمجد عنوان”.

ولم تنسَ الرومي وطنها لبنان، وتذكرت كل المآسي التي مر بها شعبها العظيم، وتحديداً خلال الحرب الأهلية العام 1975، وقالت: “كان هناك مآسٍ كثيرة، كنا ننام في الليل بالملاجئ، ونصلي، والخوف والرعب هو سيد الموقف، وكنّا نستيقظ، ونلملم جروحنا ودموعنا وشهداءنا ونزيل ما أفسدته الحروب، ونكمل حياتنا، وما حدث في إنفجار المرفأ، تكرار للقصة نفسها”.

 

ومع بداية الأمسية، استهلت الفنانة الرومي، أول حفل يقام في قصر القبة الرئاسي، بأغنية ممنوعة للفنانة الراحلة، كوكب الشرق أم كلثوم، بعنوان “على باب مصر”، التي منعها الملك فاروق، لتلقى تصفيقا حارا من الجمهور الحاضر بعد انتهاء أدائها، وقد تم تقديمها بتوزيع موسيقي جديد وضعه الموزع أحمد الموجي حفيد الملحن الكبير الراحل محمد الموجي، ومصاحبة المايسترو المصري نادر عباسي وأوركسترا الاتحاد الفيلهارموني، التي تغني معها الرومي في السنوات الأخيرة.

أغنية “على باب مصر” من كلمات الشاعر الراحل كامل الشناوي، وكانت تحمل في البداية عنوان “أنا الشعب”، وعند وضع الموسيقار المصري الراحل محمد عبدالوهاب ألحانها، اتفق مع أم كلثوم على تعديل اسمها إلى “على باب مصر”.

وأدت أم كلثوم أغنية “على باب مصر” للمرة الأولى في الحفل الذي أقيم في أحد أعياد ثورة يوليو العام 1964 في نادي الضباط، بحضور الرئيس المصري الراحل، جمال عبدالناصر.

وظلت الرومي تشدو بباقة من أجمل أغنياتها وأبرزها “عيناك ليال صيفية”، التي ردد كلماتها الجمهور بصوت عال، ومجموعة أخرى من أغنيات كوكب الشرق ومحمد عبدالوهاب، في أمسية حملت مشاعر مزجت بين الطرب والفرح تارة، والبكاء والتأثر بوجع الماضي تارة أخرى، وشهدت حضوراً من كبار المسؤولين ورجال الأعمال والإعلاميين والنجوم، ممن أخذهم الحنين الى سماع الأغنيات الأصيلة ذات الذوق الرفيع، هروباً من الواقع الحالي الذي فرض عليهم ألواناً غنائية جديدة لا تتوق الآذان إلى سماعها في القت الراهن.

وشاركت الإعلامية المصرية لميس الحديدي صورها مع الرومي في “قصر القبة” عبر “تويتر”، وغردت معها: “أول مرة من داخل قصر القبة، لقاء خاص مع صوت لبنان والحضارة السيدة ماجدة الرومي.. مع أول حفل لها منذ تفجير مرفأ بيروت.. وحديث بين الفن وأوجاع الوطن وعشق مصر.. شرفت بلقائك سيدتي”.

سيعرض اللقاء مع الرومي قريبا في برنامج “كلمة أخيرة” من تقديم لميس الحديدي، عبر فضائية “أون إي” المصرية.