شاهد |اول اعتراف حوثي بهزائم الحديدة وقرب سقوط المطار بعد ساعات من اعتراف زعيم الجماعة بوجود انهيارات في صفوف مسلحيه في الساحل الغربي..(صورة)

بعد اعتراف زعيم الحوثيين بوجود انهيارات في صفوف جماعته في الساحل الغربي.. أول اعتراف حوثي بهزائم الحديدة وقرب سقوط المطار

قيادي حوثي يعترف بهزائم الحديدة وقرب سقوط المطار بعد ساعات من اعتراف زعيم الجماعة بوجود انهيارات في صفوف مسلحيه في الساحل الغربي.. نيوز ماكس ون:

 – اعترف القيادي الحوثي البارز والإعلامي في قناة المسيرة التابعة للمليشيا حميد رزق بالهزائم التي تجرعتها جماعته في الحديدة , في تغريدات حاول ان يقلل فيها من انتصار القوات المشتركة والتحالف , معتبرا ان ما قامت به المليشيا الحوثية انسحاب تكتيكي , وهي العبارة التي تستخدمها المليشيا في كل مرة تتعرض فيها لانتكاسة .

الاعلامي الحوثي بدأ بتهيئة انصار المليشيا لتقبل سقوط مطار الحديدة , زاعما ان الوصول الى المطار ليس انجازا عسكريا وان الحديدة تتكون من 26 مديرية وليس بعض الثغرات المكشوفة حسب زعمه .

   

   
يأتي ذلك بعد ساعات من اعتراف  زعيم المتمردين الحوثيين عبد الملك الحوثي، في وقت متأخر من مساء الخميس، اعترف بوجود انهيارات في صفوف ميليشياته في جبهات الساحل الغربي، خاصة في الحديدة، التي تشهد تقدما كبيرا للقوات المشتركة بإسناد من التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن.

كما اعترف الحوثي في كلمة تليفزيونية بوجود حالة من الارتباك في صفوف قواته، مستجديا عناصر ميليشياته بتأمين زخم بشري للمعركة.

وقتل العشرات من ميليشيات الحوثي الإيرانية في مواجهات مع المقاومة اليمنية المشتركة، التي حققت تقدما كبيرا على جبهة الحديدة، حيث باتت مواقع المتمردين في المدينة بمرمى القوات المتقدمة، الخميس.

وأسفرت غارات لمقاتلات التحالف العربي والمواجهات مع قوات المقاومة عن مقتل 96 من ميليشيات الحوثي، في ظل انهيار تحصيناتها ودفعاتها في جبهة الحديدة إثر ضربات قاصمة وغير متوقعة.

ولم تستطع عناصر ميليشيات الحوثي الصمود أمام هجوم آلاف المقاتلين من قوات المقاومة اليمنية على مواقعها التي تتمترس خلفها، ما أسفر عن انهيارات كبيرة في صفوفها وأسر العشرات منها، بينهم قيادات ميدانية، ممن يديرون المعارك في جبهة الحديدة.

كما وصلت المقاومة المشتركة، بمشاركة وإسناد من قوات التحالف، إلى مشارف مطار الحديدة، بعد سلسلة ضربات وهجمات مكثفة ألحقت خسائر كبيرة في صفوف ميليشيات الحوثي.

وبالتزامن، مشطت قوات المقاومة المشتركة أوكار الميليشيات في المناطق المحررة بجبهة الحديدة، وعملت على انتزاع الألغام والعبوات الناسفة التي زرعها الحوثيون بشكل عشوائي في محاولة منها لإيقاف تقدم القوات.

وواصلت قوات التحالف العربي والمقاومة اليمنية تقدمها الميداني من عدة محاور تجاه الحديدة، محققة بذلك انتصارات عسكرية كبيرة وسط استنزاف قدرات الحوثيين البشرية والعسكرية وذلك ضمن عملية عسكرية كبرى وحاسمة لاستعادة الحديدة من قبضة ميليشيات الحوثي الموالية لإيران.

وكانت قوات التحالف العربي والمقاومة اليمنية المشتركة بدأت عملية عسكرية كبرى، لتحرير مدينة الحديدة من قبضة ميليشيات الحوثي، بعد رفضهم القبول بالحلول السلمية، حيث تمكنت من تحرير مناطق استراتيجية كانت تتحصن بها الميليشيات.