شاهد| الفساد المشترك في مشروع المدن الحضرية وعقود المقاولات الفاسدة من قبل الحوثيين واليونسف ولصوص الشرعية | وثائق

بالوثائق |عقود المقاولات الفاسدة في مشروع المدن الحضرية من قبل الحوثيين ومنظمة اليونسف ولصوص الشرعية

 

 

نيوز ماكس1  . عقود المقاولات الفاسدة في مشروع المدن الحضرية من قبل الحوثيين ومنظمة اليونسف ولصوص الشرعية بقطاع المياه والبيئة (عقود تورد نفس التجهيزات لمرتين مرة من اليونسف ومرة من UNOPs الأمم المتحدة للمشاريع وبأسعار مضاعفة عشرات المرات وأين الاوتشا من ذلك
عدد الوثائق (5).
سنوضح بعض العبارات والتي شرحناها سابقا الى جانب التوضيح أولا بان هذه الوثائق خرجت للعلن الأسبوع الماضي نتيجة تفاضح وتناتش واختلاف الحوثيين بينهم البين وكذا اختلافهم مع اليونسف فقد تضارب اللصوص فطلعوا فضائحهم.
* مشروع المدن الحضرية (مشروع المياه والصرف الصحي للمدن الحضرية باليمن ومركزه بصنعاء ) هذه العقود صادره منه وهو يتبع وزارة المياه والبيئة تحت إدارة جمال الصايدي منذ العام تقريبا 2011 وقد عينه توفيق الشرجبي لص الشرعية القائم بأعمال وزير المياه والبيئة وهو اليد لتوفيق في ترتيب كل السرقات في هذا المشروع بالتعاون مع نبيل الوزير وزير المياه الحوثي ، ضخ لهذا المشروع من البنك الدولي 67 مليون دولار قبل الحرب وتم ضخ 57 مليون دولار اثناء الحرب من اليونسف أي 124 مليون دولار.
* فتح مشروع المدن الحضرية فرع له في عدن في العام 2019 بعد تقليص مهام وتوقيف الوزير د. شريم عن العمل من قبل معين عبدالملك سكرتير السفير وتعيين توفيق الشرجبي قائم بأعمال الوزارة. وطبعا فتح بالتنسيق بين الوزير الحوثي وتوفيق الشرجبي لص الشرعية، ورغم محاولات د. شريم بنقل المكتب الرئيسي الى عدن وادارته من قبل الشرعية والذي كان توفيق يماطل ويرفض ذلك.
* هذه ثلاثة عقود لثلاث شركات بمبلغ اجمالي 4.7 مليون دولار (الوثائق مرفقة ارقام 1،2،3) لشراء تجهيزات الامن والسلامة لوزارة المياه والبيئة الحوثية من مشروع المدن الحضرية بتمويل من اليونسف وتحت توقيع جمال الصايدي المتواجد حاليا بعدن.
* من خلال نماذج من الكشوفات المرفقو للعقود (وثيقة رقم 4، 5) يتضح التلاعب بالأسعار فالقطعة التي بـ 10 دولار سجلت بـ 120 دولار لدرجة ان التقييم الفعلي للأسعار بالعقد يوضح ان هناك 3 مليون دولار تعتبر أسعار مضاعفة (سرقة ولصوصية وفساد ونهب) وبالتالي القيمة الحقيقية للعقد 1.7 مليون دولار ، ولا يعرف هل وردت هذه التجهيزات المتلاعب بمواصفانها واسعارها وعقودها ام لا .
* المصيبة الأكبر ان نفس هذه التجهيزات وبنفس الأسماء ولكن ربما تختلف الجودة والاسعار تم توريدها الى وزارة المياه والبيئة الحوثية أيضا عبر عقد من الأمم المتحدة للمشاريع UNOPs وذلك بالتنسيق مع مجلس الإغاثة الحوثي (سكشما) واسالوا الأستاذ خلدون سالم صالح مدير الأمم المتحدة للمشاريع باليمن هل فعلا تم ذلك. وأين الاوتشا من هذه العقود المزدوجة الليست هي من تنظم البرامج وتوزيع المساعدات بين الوكالات المختلفة للأمم المتحدة
* كل هذا النهب والسرقة الى بطن الحوثي ممثل بوزارة المياه والبيئة بصنعاء ، وتوفيق الشرجبي وجمال الصايدي عليهم المباركة والتوقيع ويصلهم حقهم عبر البنوك الخاصة من قبل سيدهم نبيل الوزير ، واليونسف ينالها من السرقة نصيب فهي تعرف كل ذلك وتدفع وترفض دخول الأموال عبر البنك المركزي حتى لا تتم الرقابة ، وشعبنا العظيم يعاني من ويلات الحرب والجوع والفقر والمرض لأجل ملئ بطون هؤلاء التي تقول هل من مزيد في ظل سكوتنا وعدم محاسبتهم. (قتلونا الحوثي ولصوص الشرعية والمنظمات الدولية فليرحلوا جميعا)
رسالة للنائب العام وجهاز الرقابة ومكافحة الفساد اما ان لكم أن تحركوا البلاغات المقدمة وتحاسبوا من تلاعب بهذا الشعب.

 

آخر الاخبار