رأي | السعودية .. هل تعي غدر الاصلاح وخيانتة ام تستمتع لــ …(؟)

السعودية .. هل تعي غدر الاصلاح وخيانتة ام تستمتع لــ …(؟)

 

 

نيوز ماكس1 – رأي ؛

رغم علم السعودية بالاتفاقيات التي تبرمهما جماعة الإخوان المسلمين السرية مع الحوثيين، برعاية قطرية تركية إيرانية، إلا انها لا تزال تتجاهل تلك الخطوات الخطيرة على سمعتها والمضرة بأمنها القومي، وهو الأمر الذي قد يكون له تداعيات على أرض الواقع يمكن أن يحرف مسار التحالف العربي الذي تقوده المملكة.

ما يحصل من قبل الإصلاح وجنرالهم العجوز يغضب السعودية بلا شك ويثبت لهم يوما بعد تحذيرات الكثير من المراهنة على جواد خاسر، إلا أنها لا تزال تتعامل معه، كمن يرتبط بعاهرة يعلم انها تخونة كل يوم ومع ذالك يغار عليها.

الأنباء التي تتحدث عن غضب سعودي متصاعد على الجنرال العجوز علي محسن نائب اليمني، وعلى قيادات حزب الإصلاح في السعودية بسبب غدرهم وخيانتهم للسعودية خاصة بعد فضيحتهم في ملف تبادل الأسرى وصفقة إخراج علي محسن لنجليه وإفشال الإفراج عن الأسرى السعوديين المحتجزين لدى الحوثيين، قد تكون تجعل القيادة السعودية تقوم بإعادة النظر في التحالف في اليمن، وترتيب امور كثيرة في المجال العسكري والسياسي، وهذا هو ما يأمله مالهم فهي من يستمتع بذلك ويتحمل النتائج ، خاصة ان الكثير بات يتشائم في ان لا نهاية للحرب في الوقت القريب طالما استمر التحالف متفرجا على غدر وخيانة الإصلاح والارتماء إلى الحضن الإيراني والتركي.

خلال الفترة الأخيرة، حرف حزب الإصلاح وقيادته العسكرية، مسار الحرب في اليمن، وأشعل العداء مع أطراف في التحالف العربي، وأبرم اتفاقات سرية مع المليشيا الحوثية الموالية لإيران، تمخضت عن ذلك وقف المعارك في عدة جبهات، وتسليم بعضها، إضافة إلى تبادل الأسرى بشخصيات خطيرة.

وتحتاج اليمن في الوقت الراهن، إلى هيكلة حقيقية للجيش وللحكومة اليمنية، وتشكيل تحالف يمني يوقف مؤامرات الإخوان المسلمين أو القوى المشكك بها في التواصل مع المليشيا الحوثية، أوالمستفيدة من بقاء اليمن على الوضع الراهن، وبدء عملية عسكرية حقيقية لوقف التمدد الإيراني.

آخر الاخبار