هام وخطير | (شباب اليمن) تكشف لعبة الامم المتحدة لاستغلال الشباب اليمني

منصة شباب اليمن تكشف لعبة الامم المتحدة لاستغلال الشباب اليمني

 

نيوز ماكس1 :

عبر العديد من شباب اليمن عن امتعاضهم وغضبهم من الانشطة والادوار التي تقوم بها الامم المتحدة تحت لافتتة الشباب في اليمن

حيث انتقد شباب اليمن عبر منصتهم قيام الامم المتحدة بعقد مؤتمر لشباب اليمن واختيار شخصيات شبابية بشكل انتقائي ومتحيز ولاعتبرات مختلفة والذي اقيم الأربعاء، و نظمته مؤسسة تنمية القيادات الشابة الموالية للحوثيين ومنظمة شباب بلا حدود، وبالشراكة مع تحالف مجموعة التسعة النسوية بدعم من هيئة الأمم المتحدة للمرأة UNWOMEN وصندوق الأمم المتحدة للسكان UNFPA.

وخلال الحلقة النقاشية لمنصة شباب اليمن والتي نشرت مخرجاته عبر صفحتهم على الفيسبوك، انتقد الناشط الشبابي المعروف سيف الحدي استغلال الأمم المتحدة لمثل هذه المؤتمرات لتنفيذ الأجندة الخفية والمبطنة، مشيرًا إلى أنه كان حكرا على الممثلين والمتحدثين للمنظمات الأممية وسفراء الدول ولا علاقة له بمؤتمر الشباب اليمني.

وقال: ان أجندة الأمم المتحدة هي العصاء الناعمة التى تنفيذ وتطبق سايسبيكوا في الشرق الأوسط الجديد

من جهتة قال جمال الصبري الذي يعرف نفسه أنه رئيس لجنة التنسيق والتواصل بالتوافق الشبابي للسلام والأمن، أن مؤتمر الشباب المزعوم الذي ترعاه الأمم المتحدة، فشل بسبب عدم إشراك الشباب في الإعداد للفعالية، إضافة إلى سوء التنسيق مع السلطات والذي كان سببا في إلغاء انعقاد المؤتمر في عدن”.

اما الناشطة الشبابية رشا كافي وإحدى أعضاء التوافق الشبابي للأمن والسلام فقد قالت إنه ومنذ صدور القرار الدولي 2250 أي منذ خمس سنوات لم يلمس الشباب شيئًا على ارض الواقع، ولم تجد سوى مؤتمرات وندوات وورش عمل كلها صورية، لا علاقة لها بذلك.والهدف منها الاستثمار باسم شباب اليمن

أما الصحفي البارز أصيل سارية فقد انتقد التنظيم وقال ان انعقاد أي مؤتمر في العالم من هذا النوع تعتمد على قاعدة أساسية هو الإشهار قبل الانعقاد، لكننا تفاجئنا بانعقاد المؤتمر بما فيهم المشاركين فيه الذين تم دعوتهم الليلة السابقة للانعقاد الذي كان من المفترض أن يتم الإعلان عنه في وقت مبكر، فهل الشباب اليمني يعلمون ما هو هذا المؤتمر متى انعقاده وماهي أهدافه؟ وكيف تم التنسيق له، أكيد ستكون الإجابة لا”.

من جانبه الشاب “أنس محمد” وهو أحد المشاركين في المؤتمر في مداخله له اتاحة المجال والفرصة للغير وللوجه الجديدة والتي كان لها حضور ضعيف مقارنة بالوجه القديمة التي نجدها في مختلف الفعاليات والمحافل الوطنية والإقليمية والدولية.
هذا وقد عبر الشباب المشاركين في الندوة النقاشية لمنصة شباب اليمن عن استيائهم الشديد من الدور والممارسات التي تقوم بها الامم المتحدة في اليمن تحت لافتتة الشباب والسلام