جهاز الاستخبارات الحوثي ينصب اجهزة تجسسية على مشتركي يمن موبايل وخروج شبه كلي لخدمة الإنترنيت في هذه المناطق

استخبارات الحوثي تنصب اجهزة تجسسية على مشتركي يمن موبايل في عدن وبقية المناطق التي خارج سيطرتها

 

 

نيوز ماكس1 . ينصب جهاز الاستخبارات الحوثي أجهزة تنصت على المستخدمين لشركة الهاتف النقال في اليمن “يمن موبايل”، بالتزامن مع خروج شبه كلي لخدمة الانترنت في ذات الشركة في عدد من المناطق المحررة في مقدمتها عدن.

مصادر في وزارة الاتصالات، الخاضعة لسيطرة مليشيا الحوثي، أكدت لوكالة “خبر”، أن المليشيا كلفت فريقاً متخصصاً يشرف عليه مباشرة جهاز المخابرات الحوثي، بتنصيب اجهزة تجسسية على المشتركين في مدينة عدن وبقية المناطق المحررة.

وفي حين ذكرت المصادر أن جهاز الاستخبارات الحوثي يشرف بشكل مباشر على نظام التحكُّم عبر فريق متخصص استقدمه سابقا، وسبق أن نصب أجهزة تجسسية وعزل مناطق عدة عن الخدمة لحظة احتدام المواجهات فيها، لم تستبعد أن تدخل شركة “عدن نت” للانترنت، التي تعمل على نظام شركة “يمن موبايل” في ذات المنظومة الرقابية للحوثيين.

وشكا عشرات المستخدمين لخدمة الانترنت في شركتي “يمن موبايل، وعدن نت” في مدينة عدن من رداءة الخدمة وخروجها شبه كلي خصوصاً عن الأولى.

وأكدوا أن الشركة خفضت من سرعة الانترنت بشركة “يمن موبايل” إلى أكثر من 50 بالمئة، لافتين إلى أن رداءة الخدمة لم تستثن شبكة الاتصالات الأرضية، ولكن بنسبة أقل من سابقتها.

وأفاد المستخدمون أنهم يواجهون صعوبة في استقبال الرسائل والصور ومقاطع الفيديو منذ يوم أمس الأول. بالتزامن مع شكاوى عشرات آخرين في عدد من المناطق المحررة من ذات المشكلة.

ورجحت مصادر عسكرية اعتزام المليشيا تدشين العام الجديد بتصعيدات عسكرية وانتهاكات إنسانية في مختلف مناطق المواجهات.

وعاودت وزارة الاتصالات الخاضعة لسيطرة مليشيا الحوثية تخفيض سرعة الإنترنت في عموم المحافظات اليمنية، وحجبت برنامج المكالمات المرئية الايمو (Imo) عن المستخدمين، ضمن سلسلة انتهاكاتها لخصوصياتهم.

وتخضع الوزارة والشركة لسيطرة الحوثيين منذ سيطرتها عسكرياً على معظم مناطق البلاد في سبتمبر/ أيلول 2014م.