جماعة الحوثي تعرض تسليم ميناء الحديدة ومصادر رفيعة بصنعاء تكشف شروط الحوثيين للإنسحاب من المحافظة

جماعة الحوثي تعرض تسليم ميناء الحديدة وهذه شروط الحوثيين للإنسحاب من الحديدة

نيوز ماكس ون : كشفت مصادر سياسية رفيعة في صنعاء لموقع براقش نت ان مليشيا وافقت على الانسحاب من الحديدة مقابل عدد من الشروط التي طرحتها على المبعوث الاممي الى اليمن مارتن غريفيث الذي يزور العاصمة اليمنية صنعاء حاليا .

واوضحت المصادر ان الحوثيين اشترطوا ان تتسلم الامم المتحدة إدارة وتشغيل ميناء الحديدة , وعدم اعتراض البضائع المتجهة الى مناطقها والزام الحكومة الشرعية بتسليم رواتب الموظفين في مناطق سيطرتها, وايقاف الحرب وعدم استهداف مناطق جديدة تحت سيطرتها , والزام التحالف الشرعية بايقاف الحرب والغارات , وبدء مفاوضات سلام , مع وضع ضمانات كافية بعدم خرق وقف اطلاق النار .
واضافت المصادر ان الحوثيين اشترطوا أيضا عدم استهداف قياداتهم بالغارات او غيرها , وطالبت الامم المتحدة بادانة مقتل رئيس المجلس السياسي الاعلى الصماد .
واشارت المصادر في تصريحها لـلموقع  ان الشروط الحوثية جاءت ردا على مطالب المبعوث الاممي المقدمة للحوثيين والمطلوب تنفيذها من بينها الانسحاب من الحديدة لبدء مفاوضات ووقف اطلاق النار .

مليشيا الحوثي تعرض تسليم ميناء الحديدة

الى ذلك – قال محافظ الحديدة، الحسن طاهر، ، أن ميليشيا الحوثي، وبعد تضييق الخناق عليها في الحديدة من كل الاتجاهات، اقترحت على المبعوث الدولي، مارتن غريفيت، التنازل عن ميناء الحديدة، مقابل بقائها في باقي مناطق المحافظة.

ونقلت «البيان» عن «طاهر» قوله: أن «هذه حيلة جديدة حوثية، لا يمكن أن تنطلي على القيادة السياسية، ممثلة في الرئيس عبد ربه منصور هادي، والتحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، بقيادة المملكة السعودية»، مؤكداً أن «الجميع متمسك بتحرير الحديدة كاملة دون نقصان أي شبر».
وأوضح المحافظ أن «محاولات الحوثي لعقد صفقة، يعد إقراراً كبيراً بهزائمها، في ظل التقدم الكبير في معارك الحديدة»، مضيفا: «المعروف أن الميليشيا عندما تحس أن نهايتها قريبة، تلجأ إلى أسلوب الحيلة لربح الوقت، لكن هذا لا ينطلي على القيادة السياسية والتحالف، فأوراق الحوثيين باتت مكشوفة».
وقال: «لم يعد أمام الحوثيين سوى واحد من خيارين اثنين، الاستسلام أو الموت، فالمليشيا في الطريق لهزيمة كبرى، وتبدد مشروع غدر، انتهى عملياً، وتترقب الحديدة ارتداء ثوب التحرير قريبا»ً، مشيراً إلى أن كل المعطيات الميدانية، تؤكد أن تحرير مدينة الحديدة ومينائها الاستراتيجي، بات محسوماً، وفقاً للمعايير العسكرية.