(تفاصيل طارئة) فتح جبهة جديدة ضد الحوثيين واشتعال معارك عنيفة وسقوط أكثر من 70 حوثياً بينهم قيادات بارزة وقصف عشوائي حوثي ونزوح من مناطق بين إب والضالع

(تفاصيل طارئة) فتح جبهة جديدة ضد الحوثيين واشتعال معارك عنيفة وسقوط أكثر من 70 حوثياً بينهم قيادات بارزة وقصف عشوائي حوثي ونزوح من مناطق بين إب والضالع "تفاصيل"

(تفاصيل طارئة) فتح جبهة جديدة ضد الحوثيين واشتعال معارك عنيفة وسقوط أكثر من 70 حوثياً بينهم قيادات بارزة وقصف عشوائي حوثي ونزوح من مناطق بين إب والضالع “تفاصيل”

 نيوز ماكس1 :فتح جبهة جديدة ضد الحوثيين واشتعال معارك عنيفة في هذه اللحظات وسقوط أكثر من 70 حوثياً بينهم قيادات بارزة – (تفاصيل طارئة)

أكدت مصادر عسكرية وأخرى ميدانية مطلعة اشتعال المواجهات بشكل هو الأعنف في دمت والعود بمحافظة الضالع تكبدت خلالها المليشات خسائر فادحة في الأرواح والعتاد ومن بين القتلى قيادات

.

وقالت المصادر التي نقل عنها موقع “يمن الغد” أن مليشيات الحوثي بعد هزيمتها الساحقة بجبال #العود وتكبيدها خسارة فادحة في الارواح والعتاد، بدأت الان وفي هذه اللحظات حشد زنابيلها في منطقة هجار وشليل بالتزامن مع اجتماعين لقيادات حوثية استعدادا للالتفاف على قوات #الجيش المرابطين في الفاخر

“.

وكانت وزارة الدفاع قد أعلنت عن سقوط أكثر من 80 قتلا وجريحا من مليشيات الحوثي في مواجهات عنيفة ومتواصلة حتى الان في مريس محافظة الضالع

قصف عشوائي حوثي ونزوح من مناطق بين إب والضالع “تفاصيل”

هذا وأفادت مصادر محلية في محافظة إب، وسط اليمن، الثلاثاء 26 مارس/آذار 2019، بأن مليشيا الحوثي بمديرية النادرة تقصف عشوائياً بالهاون والمدفعية قرى عزلة الفجرة وقرية ذودان بمخلاف العود – النادرة.

وقالت المصادر لوكالة “خبر”، إن قذائف مليشيا الحوثي بمديرية النادرة انفجرت في جبل الحريوة المطل على قرية سايبة وقذائف حوثية، وصلت إلى المورد قرب منبع مياه شرب المواطنين وقذائف انفجرت في منطقة رباحة، المنطقة المطلة على قرية الخلة والقريبة من قرية بسال.

كما شنت مليشيا الحوثي قصفاً عنيفاً على السكان في مناطق ذودان بالعود وعلى قرية الظلل وبيت الصارم من نقطة قطن القريبة من بيت العزاني بمديرية النادرة شرق محافظة إب.

ويأتي هذا وسط استمرار نزوح عشرات الأسر من مناطق العود بين محافظتي إب والضالع جراء قصف مليشيات الحوثي.

ويتمركز مسلحون من أبناء العود وقوات الجيش في جبل العود الاستراتيجي، وجبل القفل، وجبل ستر، وعدد من الجبال المرتفعات المحيطة بجبل العود.

وبحسب المصادر، فإن تمركز أبناء العود في الجبل الاستراتيجي جاء بعد نقض مليشيا الحوثي للاتفاقيات بين مشايخ مخلاف العود وقيادات حوثية وقيادات في الجيش بتجنيب المنطقة المواجهات المسلحة وتبعاتها والنأي بأنفسهم من جحيم الحرب التي تدور منذ سنوات بمناطق محاددة لهم بين القوات الحكومية والحوثيين.

ويعد جبل العود من أهم المواقع الاستراتيجية بين محافظتي إب والضالع، ويطل على مديرية قعطبة التابعة لمحافظة الضالع من جهة الغرب، فيما يبعد عشرة كليو مترات عن مركز مديرية النادرة، ويطل عليها من الجهة الجنوبية الشرقية.

إلى ذلك، أفاد شهود عيان في منطقة نجد الجماعي بمديرية السبرة المتاخمة لمناطق المواجهات بمرور طقم لمليشيا الحوثي على متنه عدد من الجرحى من مليشيا الحوثي وثلاثة قتلى كانوا على متن سيارة أخرى أصيبوا بنيران الجيش.

والسبت الماضي، اقتحمت مليشيا الحوثي الانقلابية، بحملة عسكرية قرى بيت الشوكي وعزاب بهدف السيطرة على مديرية قعطبة، غير أن الأهالي قاوموا مليشيا الحوثي وطالبوها بالخروج من مناطقهم في الوقت الذي تتواصل المواجهات العنيفة بين المليشيا الحوثية والأهالي بإسناد من قوات الجيش، وسقوط قتلى وجرحى في صفوف مليشيا الحوثي.

آخر الاخبار