تطورات الاوضاع في العود.. غارات جوية على جبل الشامي وسقوط أولى مواقع الحوثيين بتحرير جبل العين والشطر | العولقي إب اصبحت تحت مرمى قوات الجيش

 تطورات الاوضاع في العود.. غارات جوية على جبل الشامي | العولقي إب اصبحت تحت مرمى قوات الجيش وسقوط أولى مواقع الحوثيين بتحرير جبل العين والشطر بالعود والحوثيون يشقون الطرقات ويمارسون الحيل وقذائفهم تتساقط على الاهالي

 

 

 

#نيوز_ماكس1 :

أفادت مصادر محلية في محافظة الضالع، الأربعاء 27 مارس 2019م، بتدمير أطقم تابعة لمليشيات الحوثي الانقلابية في منطقة العود بين محافظتي إب والضالع.
ونقل المركز الإعلامي للقوات المسلحة، عن مصدر عسكري قوله، إن أفراد الجيش استهدفوا ثلاثة أطقم تابعة لمليشيات الحوثي الانقلابية في نقيل حدة بمنطقة العود، ما أدى لتدميرها ومقتل وجرح جميع من كانوا على متنها.
إلى ذلك استهدف طيران التحالف العربي بغارتين تجمعات لمليشيات الحوثي الانقلابية في جبل الشامي، سقط على إثرها قتلى وجرحى من عناصر المليشيات وتدمير آليات قتالية.

 

قوات الجيش والحزام الأمني تتقدم نحو محافظة اب وتسقط أولى مواقع المليشيات بتحرير جبل العين والشطر بالعود شمال بالضالع

الضالع / محمد ناصر الشعيبي

اللواء الركن هادي العولقي اب أصبحت تحت مرمى قوات الجيش الوطني والحزام وتعزيزات عسكرية وصلت بتوجيها من محافظ محافظة الضالع،

اللواء30  مدرع ، والجيش الوطني وقوات الحزام الأمني وقوات الطوارئ والتدخل السريع في جبهة العود حمك تخوض معارك ضارية هي الأولى وجها لوجه مع المليشيات الحوثية المجوسية الإرهابية المدعومة من إيران استخدمت فيها مختلف أنواع الأسلحة الخفيفة والمتوسطة والثقيلة بقيادة اللواء الركن هادي العولقي قائد اللواء 30 مدرع قائد جبهة العود حمك والعقيد احمد قايد قائد قوات الحزام الأمني و قائد قوات الطوارئ والتدخل السريع هيثم نويصر معارك استبسال وتضحية وفداء سطر خلالها الأبطال أصحاب الجباة السمر أروع الملاحم البطولية منذ ساعات الصباح الأولى بدعم واسناد صقور الجوا من قوات التحالف العربي التي استمرت حتى ظهر هذا اليوم انتهت بتحقيق انتصارا عظيم من خلال التقدم الكبير الذي حققه ابطال الجيش الوطني وقوات الحزام الأمني والطوارئ والتدخل السريع والمقاومة الشعبية نحوا محافظة اب بعد سقوط أولى مواقع المليشيات الحوثية المجوسية الإرهابية بتحرير جبل العين وموقع الشطر شمال العود على حدود مديرية النادرة بمحافظة اب . وفي تصريح خاص أدلى به العقيد احمد قايد قائد قوات الحزام الأمني أكد فيه أن قوات الحزام الأمني المسنوده بقوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية تخوض معارك البطولة والفداء ضد المليشيات الارهابية والغزوا الفارسي حيث تحقق الانتصارات تلو الانتصارات وتتقدم اليوم نحو محافظة اب ، واكد المصدر أن قوات الحزام الأمني واللواء 30 مدرع وقوات الطوارئ والتدخل السريع وكتائب اللواء ?? مدرع تخوض معارك ضارية في جبهة العود حمك تمكنت من تحرير موقعي جبل العين والشطر ظهر اليوم مخلفة اكثر من (??) قتيلا وجدت جثثهم متناثرة في قمم جبل العين والشطر وإصابة اكثر من (??) وفرار من تبقى على قيد الحياة تاركين اسلحتهم وعتادهم خلفهم كما دمر الجيش الوطني والحزام عددا من الآليات والأسلحة المختلفة . وفي نفس السياق أكد قائد قوات الطوارئ أن عملية تطهير مناطق العود تستمر وفق الخطة العملياتية وأن محافظة اب اصبحت تحت نيران قوات الجيش الوطني وقوات الحزام الأمني وتأتي هذه الانتصارات بعد توجيهات محافظ المحافظة قائد محور الضالع اللواء الركن علي مقبل صالح الى اللواء ?? مدرع بتوجه كتيبة قتالية مكونة من دبابات وأسلحة مختلفة حيث شاركه في معركة تحرير جبل العين والشطر. من جانب اخر خاض أبطال الجيش الوطني ملاحم بطولية في جبهة مريس دمت منذ مساء أمس واليوم حققت تقدم كبير لقوات اللواء الرابع والشرطة العسكرية واللواء ?? مدفعية كبدت المليشيات الحوثية خسائر فادحة في الأرواح والعتاد .. حيث استشهد اثنين من ابطال الجيش الوطني وعددا من الجرحى جراء المعارك التي خاضها منذ مساء أمس وحتى ظهر اليوم.

 

تطورات الاوضاع في العود.. الحوثيون يشقون الطرقات ويمارسون الحيل وقذائفهم تتساقط على الاهالي

 

الى ذلك وفِي وقت سابق تحدثت مصادر محليه في منطقة العود بمديرية النادرة ان مليشيا الحوثي قامت بشق طريق يربط بين وادي السهيل ومنطقة وعران لادخال تعزيزات عسكرية الى المنطقة , في الوقت الذي نزح الاهالي من القرى المتاخمة جراء القذائف الحوثية

وفي وقت سابق قال مصدر قبلي لـ”نيوزيمن“، إن ميليشيا الحوثي تحاول، عبر وسطاء قبليين، إقناع قبائل النادرة بمحافظة إب، السماح بمرور قواتها من الخط الموصل إلى جبل العود، دون التمركز في الجبل.

ولجأت ميليشيا الحوثي (الذراع الإيرانية في اليمن) إلى خيار الوساطات، بعد اشتباكات مسلحة، يوم الاثنين، مع قبائل النادرة، عقب محاولتها التسلل والسيطرة على جبل العود الاستراتيجي.

وأضاف المصدر، إن ميليشيا الحوثي أبلغت رجال القبائل رغبتها في فتح الخط لمرور قواتها، والتزمت بعدم التمركز في الجبل، مؤكداً أن التزام الميليشيا مجرد خدعة تهدف للوصول إلى الجبل وبدء الانتقام من سكان المنطقة.

وذكر أن قبائل العود ردت على طلب الميليشيا الحوثية بالرفض، وتمسكت بتنفيذ الاتفاق المبرم في وقت سابق بشأن تحييد جبل العود عن المواجهات، وعدم السماح لأي طرف بالسيطرة عليه أو فتح جبهة مواجهة.

وكان رجال القبائل قد اعترضوا حملة حوثية عسكرية قرب الجبل، بعد أن حاولت الميليشيا الوصول إلى العود للسيطرة عليه.

واندلعت مواجهات شرسة بين الطرفين، قُتل فيها خمسة عناصر حوثية وأصيب اثنان، إلى جانب إعطاب طقمين عسكريين.

وشنت ميليشا الحوثي، في وقت لاحق، قصفاً مدفعياً على جبل العود، وقرية الفجرة.

آخر الاخبار