بتوجيهات من زعيم الجماعة | الحوثيون يصدرون قرارات هي الأخطر على اليمنيين (تفاصيل)

بتوجيهات من زعيم الجماعة | الحوثيون يصدرون قرارات هي الأخطر على اليمنيين (تفاصيل)

 

 

#نيوز_ماكس1 :

بدأت ميلشيا الحوثي الانقلابية تدشين حملاتها الجديدة من نهب وفرض الجبايات من التجار ورؤوس الأموال في مناطق سيطرتها، في محاولة لرفد وتمويل حربها التي باتت في تقهقر واسع وكبير جراء الخسائر الكبيرة المتلاحقة لصفوفها.

وتحاول الميلشيا شرعنة هذه الإجراءات، والتي أكدها زعيم الميلشيا في أحد خطاباته من خلال “إنشاء بنك زكاة سيركز على الاعتناء بالهيئة العامة للزكاة”.

وتعد هذه المؤسسة المستحدثة تحت ذريعة رفعِ المعاناة عن المواطنين، في أسلوب ومحاولة تكشف شرعنة الميلشيا لاختلاس الأموال والجبايات والإتاوات.

التوجهات الحوثية هذه تسعى لإصدار قرار بإنشاء هيئة مستقلة للزكاة برئاسة شخص يدعى أبو نشطان، حيث تمكن هذا الرجل من إلغاء كافة الحسابات ودمجها في حساب مالي واحد لدى البنك المركزي اليمني الخاضع لسيطرتهم منذ انقلابهم في العاصمة صنعاء، ووضعه تحت تصرفه بصفة شخصية ومستقلة، وفقا لما أوردته وسائل إعلام محلية.

وتشدد هذه التوجهات بسرعة إنشاء وتأسيس بنك خاص باسم (بنك الزكاة)، فيما تم تكليف فريق قانوني ومحاسبي لإعداد وتجهيز قانون ولائحه مالية خاصة بالبنك، وأنه سيتم الإعلان عن افتتاح البنك في غضون الأشهر القادمة.
وتترتب على هذه الخطوات والإجراءات التعسفية إلزام كافة البنوك التجارية والإسلامية في المناطق الخاضعة لسيطرة الميلشيا بدفع الزكاة إلى حساب بنك الزكاة بعد أن يتم التحقق من إجمالي الحسابات المالية والإيرادية للبنوك.. إضافة إلى أن البنوك ستخضع للرقابة الصارمة لمنعها من القيام بأي أنشطة أو برامج أو مساعدات من بند الزكاة أو التصرف بها.

كما ستشكل الميلشيا لجان مراقبة على مستوى المديريات لرصد ومنع أي شخص أو جهة تقوم بتقديم المساعدات للفقراء بشكل خاص، لا سيما في شهر رمضان وإلزامها بتوريد ما تقدمه إلى بنك الزكاة، وأن أي مخالفة ستعرضها للمساءلة بحسب قانون وبنود بنك الزكاة المستحدثة.

وسيشمل القرار هذا تعميماً جديداً تحدد فيه تكلفة الزكاة على مستوى الأفراد من أجل جمعها بشكل إجباري على مستوى السكان والأحياء، خلافاً لما هو معتاد عليه في السابق، وفقا للوسائل الإعلامية المحلية.

وتأتي خطوة تأسيس بنك الزكاة التابع لميلشيا الحوثي الانقلابية بهدف إحكام قبضتها الاستحواذية على المال العام تحت مسميات كيدية باسم الفقراء الذين تتخذ منهم الجماعة سلماً لجمع الأموال في ظل ارتفاع مؤشر الفقر والجوع والمرض في أوساط المجتمع منذ سيطرة جماعة الحوثي على الدولة.

آخر الاخبار