بالاسماء والتفاصيل .. صراعات دامية بين قيادات حوثية على أموال مسروقة |

صراعات دامية بين قيادات حوثية على أموال مسروقة |

 

نيور ماكس1 :

تصاعدت حدة الصراعات بين مشرفي مليشيات الحوثي جنوب حيس بالحديدة، غربي اليمن، تطورت إلى اندلاع مواجهات مسلحة، عقب تصفية أحد القيادات في صفوف المليشيات.

ونقل الإعلام العسكري للقوات المشتركة في الساحل الغربي اليمني، عن مصادر مطلعة، قولها، إن مجموعة حوثية في بلدة المحجر بقيادة مشرفها المدعو فارس عريك، قامت بنصب كمين في منطقة الحدقة للمدعو فضل أحمد راجح جعاشي، الذي يشغل مشرف منطقة حاضية، وأسفر الكمين عن مصرع أحد مرافقيه وإحراق سيارته.

وأضافت المصادر أن الكمين جاء عقب قيام المدعو فضل جعاشي بتصفية أحد العناصر الحوثية من أبناء بلدة المحجر، وذلك في نقطة أمنية بمنطقة ظمي.

كما أوضحت أن مناطق جنوب حيس تشهد عمليات تحشيد في صفوف أطراف المليشيات المسلحة وسط انفلات أمني وتوتر بين مسلحي المليشيات، وحالة من الخوف والقلق يعيشها المواطنون في المنطقة لاسيما الأطفال والنساء.

في السياق، أقدمت مليشيات الحوثي على تصفية أحد قياداتها الميدانيين في مديرية حيس جنوبي محافظة الحديدة، على خلفية أموال منهوبة من سيارات المارة.

وحسب المصادر، فإن مشرفاً تابعاً للذراع الإيرانية يدعى فهد المنصوب، قُتل إثر خلافات بين عناصر مليشيا الحوثي في منطقة المحجر جنوب مديرية حيس.

وقد لقي المنصوب، وهو المشرف الحوثي على منطقة المحجر جنوب حيس مصرعه على يد أحد أقاربه النافذين في المليشيات جراء خلافات نشبت حول عمليات ابتزازات مالية جراء السطو عليها من مواطني المنطقة.

إلى ذلك، أفادت المصادر بأن قيادات الذراع الإيرانية في المحجر مارست عمليات ابتزاز للمواطنين والباعة وأجبرت التجار على دفع إتاوات تحت تهديد السلاح لما يسمى المجهود الحربي.

وأدت الأموال المنهوبة إلى صراع بين القيادات الحوثية النافذة، عند التقاسم ومحاولة المدعو المنصوب أخذ النصيب الأكبر، الأمر الذي دفع أحد القيادات الميدانية المسلحة، وهو من أقاربه إلى إطلاق النار عليه ليسقط قتيلاً على الفور.