انهيار كبير ونفور مجتمعي واسع للحوثي في قعطبة والمقاومه تكسر هجوم للمليشيات وإعطاب آليتين شمالي الضالع

انهيار كبير ونفور مجتمعي واسع للحوثي في قعطبة  والمقاومه تكسر هجوم للمليشيات وإعطاب آليتين شمالي الضالع

 

نيوز ماكس1

تمكنت القوات المشتركة والمقاومة الجنوبية من كسر هجوم لمليشيا الحوثي وإعطاب آليتين عسكريتين تابعتين لها، مساء الأحد، غربي مديرية قعطبة، محافظة الضالع (جنوبي اليمن).

وأكد مصدر عسكري ميداني، أن القوات المشتركة والمقاومة كسرت محاولة هجومية وتسللا للمليشيا الحوثية المدعومة إيرانيا في قطاع “صبيرة-الجُب”، عقب مواجهات عنيفة خاضتها ضد المجاميع المهاجمة.

وأمام كثافة النيران المركزة للمشتركة اندحرت المجاميع الحوثية بشكل غير منظّم، كبدها خسائر بشرية جديدة تكبدتها.

يأتي ذلك عقب ساعات من تلقي المليشيا ضربات موجعة إثر هجوم واسع للمشتركة والمقاومة على مواقع تمركز المليشيا في قطاع الفاخر، تمكنت خلاله الأخيرة من إحراز تقدم ميداني والسيطرة على مواقع جديدة كانت تحت سيطرتها في الأطراف الغربية لمدينة الفاخر.

في السياق، أكدت مصادر عسكرية أخرى، اعطاب آليتين حوثيتين كانتا تتمركزان في “جرب المسك” شمال غرب الفاخر، ومصرع وجرح من على متنها.

وأوضحت أن وحدة مدفعية المشتركة استهدفت الاليتين بقصف مركز، علاوة على أهداف عسكرية ثابتة في قطاع صبيرة جنوب غربي الفاخر.

إلى ذلك لجأت المليشيا الحوثية، وفقا لمصادر مطلعة، إلي عقد لقاءات مع مشايخ قبليين في المناطق التي ما زالت خاضعة لسيطرتها جنوبي العود وأطراف مديرية الحشا المحادة للمواجهات، طالبت بمدها بالمال لتمويل الجبهات.

وأفادت المصادر أن المليشيا تعاني من انهيار كبير ونفور مجتمعي واسع جراء تزايد جرائمها وانتهاكاتها، لا سيما عقب إقدام المشرف الحوثي المدعو “ابو خالد” على تهشيم رأس طفلة حتى الموت في منطقة شعور، غربي مديرية قعطبة نفسها، أثناء دفاعها عن شرفها حينما حاول يغتصبها.

ولقيت الجريمة إدانات مجتمعية وحقوقية واسعة، وسط مطالب شعبية عريضة لاعتقال الجاني والقصاص منه على جريمته ورد الاعتبار لأسرته وأبناء المنطقة.