اليمن| إدانات واستنكار لمنع ” فائقة السيد” من لقاء المبعوث الاممي

إدانات واستنكار لمنع ” فائقة السيد” من لقاء المبعوث الاممي

 

نيوز ماكس ون – عبرت قيادة فرع المؤتمر الشعبي العام بجامعة ذمار عن رفضها وادانتها لعدم اشراك الأمين العام المساعد، عضو فريق المؤتمر المفاوض الأستاذة المناضلة فائقة السيد باعلوي في اللقاء مع مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة الخاص الى اليمن مارتن غريفيث خلال لقاءه الأحد 3ـ6ـ2018م في العاصمة صنعاءبالقائم بأعمال رئيس المؤتمر الشعبي العام الشيخ صادق أمين أبوراس وعدد من القيادات العليا.

وقال الأستاذ حسين علي الخلقي عضو قيادة فرع المؤتمرالشعبي العام بجامعة ذمار، رئيس الدائرة السياسية والإعلامية عضو اللجنة الدائمة في تصريح لوكالة “خبر” للأنباء: اننا نعتبر هذا التصرف العجيب والمريب والإستفزازي انبطاحاً مفضوحاً وتنفيذاً لإملاءات قوى سياسية تريد أن تجعل من التنظيم الوطني الرائد المؤتمر الشعبي العام مجرد دميه في يدها تحركها كيفما تشاء وقت ماتشاء واين ماتشاء.

وأضاف الخلقي قائلا، هذا مالايمكن قبوله على الإطلاق أوالسكوت عليه مهما كان لأن المؤتمر الشعبي العام تنظيما وطنياً كبيراً يمتلك قاعده جماهيره كبيرة في طول اليمن وعرضها ، ولديه قيادات وطنية تمتلك الخبره والكفاءة وبرنامج عمل سياسي وقنوات تنظيمية يستقى منها رؤاه واهدافه وخطة عمله وفقاً للنظام الداخلي واللوائح التنظيمية ولايحتاج لمن يملي عليه شروطاً واملاءات مريبه لذلك نرفض رفضاً قاطعاً أي انبطاح أو أي وصايه او املاءات من الداخل أو الخارج.

وقال الخلقي نجدها فرصها نحن قيادات وقواعد وانصار المؤتمر الشعبي العام بجامعة ذمار أن نحيي المواقف الوطنية والتنظيمية الشجاعة لكل القيادات الوطنية المؤتمريه الصادقه الوفية وعلى وجه الخصوص الصوت الوطني المؤتمري الحر الصادق الشجاع المتمثل في الأستاذة المناضله فائقة السيد باعلوي الأمين العام المساعد ـ عضو فريق المؤتمر الشعبي العام المفاوض.

ونطالب من القيادة العليا العمل لما فيه تعزيز وحدة الصف التنظيمي والإستجابه فقط لمطالب وطموحات قواعد المؤتمر الشعبي العام هذه الجماهير الصادقه الوفيه التي تمثل العمود الفقري القوي الصلب للتنظيم ، التي اثبتت وفاءً منقطع النظير للمؤتمر وقائده المؤسس الشهيد البطل الزعيم علي عبدالله صالح ورفيقه الأمين الشهيد الوفي الشجاع الأستاذ عارف عوض الزوكا.

ودعا الخلقي قيادة المؤتمر العليا الى عدم الإنبطاح لأي املاءات مهما كانت من غير القنوات التنظيمية كون ذلك يعد مخالفة جسيمة للوائح التنظيمية والنظام الداخلي للمؤتمر الشعبي العام و لايخدم الوطن والمؤتمر الشعبي العام ولن تقبل به جماهير المؤتمر الشعبي.