المجلس الانتقالي الجنوبي يدين جرائم مليشيا الاصلاح في تعز ويناشد التحالف بالتدخل

المجلس الانتقالي الجنوبي

الانتقالي الجنوبي يدين جرائم مليشيا الاصلاح في تعز ويناشد التحالف بالتدخل

 

#نيوز_ماكس1 :
أستنكر المجلس الانتقالي الجنوبي مساء  السبت أعمال الاغتيالات وحرق المنازل التي تقوم بها مليشيا الحشد التابعة لحزب الإصلاح في محافظة تعز.
وطالب المجلس الانتقالي، في بيان له التحالف العربي، بسرعة التدخل لإنقاذ الأبرياء الذين تحصدهم آلة الموت، التابعة لجماعة الإخوان .

كما تظمن البيان مناشدة منظمات حقوق الإنسان، ومنظمات المجتمع المدني، للتحرك ورصد ما يجري من انتهاكات لتقديمها للمحاكم الدولية بوصفها جرائم حرب لا تسقط بالتقادم.

و فيما يلي نص البيان:

بيان تضامن مع أهالي تعز يتابع المجلس الانتقالي الجنوبي ، بقلقٍ بالغ ما تقوم به مليشيات الحشد الشعبي، التابعة لحزب التجمع اليمني للإصلاح “إخوان اليمن ” ، من أعمال التصفية لمخالفيهم وهدم وإحراق للمنازل ،وانتهاكات سافرة بحق الأبرياء في محافظة تعز. إن المجلس الانتقالي الجنوبي ، وهو يعلن تضامنه المطلق مع ضحايا هذه الاعتداءات الغاشمة من أهالي تعز ، فإنه يحمّل مليشيات حزب الإصلاح، المسؤولية القانونية والأخلاقية لهذه الجرائم والتي ينطبق عليها وصف جرائم حرب تماما وتداعياتها على المدى القريب والبعيد داعياً منظمات حقوق الانسان وكل منظمات المجتمع المدني للتحرك ورصد مايحدث من جرائم ،وتقديمها للمحاكم الدولية ليحاكم مرتكبوها، باعتبارها من جرائم حقوق الانسان التي لا تسقط بالتقادم. كما يذكر المجلس الانتقالي جماعة الإخوان بأن المعركة الحقيقية لهم ، ينبغي أن تكون ضد مليشيا الحوثي الخطر الداهم على المنطقة برمتها والذي لايبعد عنهم سوى أمتار، وأن مدافعهم يجب أن توجه صوب الحوثي الذي يتجاورون ويتعايشون معه بمودة وسلام ، وليست ضد النساء والأطفال والشيوخ الأبرياء الذين تحصد آلتهم العدوانية أرواحهم وتحرق منازلهم وتشردهم وتذل من تبقى منهم. وإزاء استمراء مليشيا حشد الإصلاح فإن المجلس الانتقالي يدعو التحالف العربي ، لسرعة التدخل وانقاذ الأبرياء من آلة النار والدمار الغاشمة التي توجهها صوبهم دون رحمة جماعة إخوان الموت ومليشيات حشدهم. وإن المجلس الانتقالي إذ يضع كل إمكاناته وقدراته تحت طلب الأشقاء، في التحالف لنصرة الأبرياء والضعفاء وكسر شوكة كل معتدٍ متكبر لا يضع اعتباراً للارواح المعصومة، فهذا عهدنا أن ننتصر للحق وللأبرياء فمن جرب الظلم والقتل في داره لا يمكن أن يقبل به في دار غيره طالما كان قادراً على ردعه . تقبل الله الشهداء وعافى الجرحى ، ولا نامت أعين القتلة والطغاة والمتجبرين.

آخر الاخبار