الشرعية ساقطة والتحالف عدوان..!؟

الشرعية ساقطة والتحالف عدوان..

 

كامل الخوداني

بعد انتفاضة 2ديسمبر وعبر كافة الوسائل الأعلامية ابتداء من صفحاتهم الشخصية وانتهاء بالقنوات الفضائيه شن معظم الصحفيين والناشطين وحتى السياسيين هجوم شرس على المؤتمر وقياداته مطالبين التحالف عدم القبول بهم وطردهم من المحافظات التي نزحوا اليها لعدم اعلانهم الأعتراف بالشرعية والرئيس هادي الى حد مطالبتهم التحالف القاء القبض على العميد طارق وتسليمه للحوثيين في حال عدم اعترافه بالشرعية بل وصل الأمر بهم القيام بحمله اعلامية شرسه لشخص رئيس الوزراء بن دغر لأستقباله مجموعة من اعلاميي وصحفي المؤتمر النازحين الى عدن والذي لايتجاوز عددهم اصابع اليد معتبرين مساعدته لهم خيانة وطنية بالوقت الذي يتقاضي احد الأحزاب من قياداة التحالف ومنذ اربع سنوات مبلغ 700 الف دولار شهريا تحت مسمى اغاثة النازحين.

كتبت حينها مقال بعنوان ..الشرعية حصان طراودة .. رد على هجومهم هذا وضحت فيه بإن الشرعية بالنسبة لهم لاتتعدى حصان طروادة المطية التي يستخدمونها للسيطرة على المناصب والأموال وعلى مفاصل السلطةااعسكرية والمدنية وتدخلهم الى المدن للسيطرة عليها وعلى مكاتبها وادارتها ومواردها ينسفونها وينكرونها ويحولونها الى رماد بمجرد تغيير محافظ تابع لهم او مسئول محسوب عليهم .

احداث عدن اصابتهم بالهستيرياء لعدم قيام الرئيس هادي بأعلان الحرب والقاء خطاب حربي يوجه به قيادات الجيش وقيادات الالوية والاجهزة اليمنية حمل سلاحهم وتوجيه فوهات دباباتهم ورشاشاتهم صوب المطالبين بتغيير الحكومة وارتكاب مجازر حرب تغطي جثثها شوارع عدن وتغسل الدماء احيائها كأثبات ودليل على شرعيته والتي خلعوه منها لعدم اعلانه الحرب معتبرين صمته سقوط له ولشرعيته ومثله كذالك التحالف الذي ظلوا ولثلاث سنوات يرفعون شعار الشكر والحمد له معتبرين طائراته رحمة مرسله من السماء وحينما التزم الحياد في ما يحدث بعدن ولم يرسل طائراته وبوارجه لقصف وقتل المطالبين تغيير الحكومة ولم يعلن في بيانه الحرب عليهم بل دعى فيه الاطراف الأحتكام للعقل وحل الخلاف بالحوار تغير اسمه الى العدوان السعودي الأماراتي ولم يعد الرحمة المسخرة من الله ليتحول وجودهم بالمناطق المحررة من فتح اسلامي عظيم الى احتلال غاشم غير مرغوب تواجده مطالبين الرئيس هادي أبلاغ الأماراتيين والسعوديين سرعة رحيلهم ومغادرتهم كون وجودهم غير مرحب به.

نعم اسقطوا شرعية الرئيس بل متهمينه بالخيانة ، سقطوا شرعية التدخل العربي معتبرين تواجدهم أحتلال وحربهم عدوان متعهدين ومتوعدين محاكمتهم ومعاقبتهم ، وكل هذا على شان كم وزير محسوب عليهم يخافوا استبعادهم وقائد لواء رئاسي يخشون تغييره. ماذا لو عانوه ماعانيناه وذاقوا ماذقناه من الشرعية والتحالف والحوثي ويخسرون ماخسرناه ويضحون بما ضحيناه وطوال اربع سنوات كيف ستكون ردة فعلهم ربما اعلنوا خروجهم من الأسلام ..

هذا هم وهذا وجههم الحقيقي وهذا هو التحالف والشرعية بالنسبة لهم قوارب تحملهم لكرسي الحكم واذرع تمنحهم مناصب السلطة وظهور يمتطونها لتحقيق الاهداف وبسط النفوذ والسيطرة وبقرة حلوب يمتصون خيرها واموالها وغير هذا لاتعني لهم الشرعية الا شرعية ساقطه ولايعني لهم التحالف الأ احتلال يجب رحيله وربما عن قريب يعلنون تحالفهم مع الحوثيين ان لم يكن قد تم هذا تحت الطاولة برعاية قطريه وهذا ما تظهر ملأمحه علامات التناسق العجيب بااللغة والهدف الواحد.

منافقون .. السلطة والحكم والمناصب والسيطرة والمكاسب ومشروع الخلافة والتفرد بالحكم هي الشرعية الوحيدة التي يؤمنون بها والتحالف الوحيد الذي يبادلونه الوفاء ولاسواهم.

ومثلما قلت سابقا واكررها ..
نحن احق بالشرعية منكم واوفى لهادي من زيفكم وقبلهم اصدق وطنية واصدق انتماء واصدق دفاع عن الجمهورية والثوابت والدين منكم هذا ماسوف تثبته الايام وقد اثبتت.

آخر الاخبار