الحوثيين يتحدون مجلس الامن ويصدرون القرار العسكري الذي كان “صالح ” يقف كأكبر عقبة أمامه تحقيقه (تفاصيل)

الحوثيين يتحدون مجلس الامن ويصدرون القرار العسكري الذي كان “صالح ” يقف كأكبر عقبة أمامه تحقيقه (تفاصيل)

 

نيوز ماكس ون:

كشفت مصادر تابعة لجماعة الحوثيين، عن اعتماد الجماعة تقسيماً جديداً للمناطق العسكرية في البلاد، وتعيين عبدالخالق الحوثي، شقيق زعيم الجماعة، عبدالملك الحوثي، قائداً للمنطقة التي تضم العاصمة صنعاء ومحيطها. وأفادت مصادر الحوثيين بأن رئيس ما يُسمى بـ”المجلس السياسي الأعلى”، الذي يمثل واجهة أعلى سلطة للجماعة في صنعاء، صالح الصماد، دشن، أمس الخميس، “التدريب العملياتي” في “المنطقة المركزية العسكرية”، ضمن فعاليات العام التدريبي 2018. ووفق ما أفادت مصادر مطلعة، فإنها المرة الأولى تقريباً التي يستخدم فيها الحوثيون تسمية “المنطقة العسكرية المركزية” منذ العام 2013، حيث كان الرئيس اليمني، عبدربه منصور هادي، قد أصدر، في إبريل/نيسان2013، قرارات تعيد توزيع المناطق العسكرية إلى سبع مناطق، من الأولى حتى السابعة. وفي الوقت الذي لم يوضح فيه الحوثيون تفاصيل حول “المنطقة المركزية العسكرية”، تشير التسمية إلى اعتماد الجماعة التقسيم العسكري السابق، على ما يبدو، حيث تضم المنطقة “المركزية” في اليمن، سابقاً، العاصمة صنعاء ومحيطها. وأشارت وكالة الأنباء اليمنية التي يديرها الحوثيون، الخميس، إلى أن الصماد اجتمع بقيادات من “قوات الحرس الجمهوري”، و”القوات الخاصة”، وهي القوات التي تنتشر أغلب معسكراتها في صنعاء. إلى ذلك، كشفت الوكالة عن قرار غير معلن بتعيينات حوثية في الجيش بمناطق سيطرة الجماعة، حيث أفادت بأن الصماد التقى بـ”قائد المنطقة المركزية”، اللواء عبدالخالق بدر الدين (الحوثي)، وهو ما يشير إلى أن الحوثي عين شقيقاً له قائداً للقوات الخاضعة لسيطرة الجماعة في صنعاء ومحيطها. وعبدالخالق الحوثي هو الشقيق الأصغر لزعيم الجماعة، وأُدرج اسمه على لائحة العقوبات التي فرضها مجلس الأمن الدولي على قيادات يمنية متهمة بعرقلة التسوية في اليمن، بمن فيهم زعيم الجماعة، عبدالملك الحوثي، والرئيس الراحل علي عبدالله صالح، ونجله الأكبر أحمد، وذلك في قرار مجلس الأمن 2216، والذي صدر في إبريل/ نيسان 2015.