البخيتي: الحوثيين يجرون الهاشميين الی مربع صراع كانوا بعيدين عنه

الحوثيين يجرون الهاشميين الی مربع صراع كانوا بعيدين عنه

 

  • على البخيتي

 

 

كان أغلب الهاشميين مثلاً يعملون في أفضل المهن وأقلها جهد وأكثرها دخلاً، ككتابة وثائق الملكية وعقودالزواج وإمامة المساجد والخطابة وامتهان الأعمال المتعلقة بالشؤون المالية في مختلف مؤسسات الدولة، وكان يخصص لهم في الأرياف جزء من الغلول الزراعية كنوع من التبرع وكتعبير عن الحب لهم، وكانت هذه الشريحة بعيدة عن أي حروب بين القبائل في المناطق الريفية، وأقل الفئات تعرضاً لمشاكل الثأر، فقد كان يتم تجنيب هذه الفئة خوض الحروب والتعامل معهم باعتبارهم غير معنيين بصراعات القبائل، وأن صفحتهم بيضاء، ويحق لهم التنقل بين مختلف القُبل دون أن يثير وجودهم حساسيات، وكانوا وسطاء مقبولين ومرحب بهم دائماً في حل الصراعات وتبادل الرسائل بين المتحاربين، الى أن جاءت حركة الحوثيين وقلبت واقعهم رأساً على عقب، وأدخلتهم في عمق الصراعات والحروب القبلية والثأرية، وأصبحوا أكثر فئة مستهدفة اليوم،

ولولا سطوة سلطة الحركة الحوثية لحدثت لهم مجزرة مروعة،

فهناك الكثير من الأشخاص والأطراف الذين تعرضوا لقمع واذلال على يد بعض المنتمين لهذه الفئة عقب عسكرة الحوثيين لهم، وبالأخص من فُجرت منازلهم ونهبت أملاكهم وهُجروا من ديارهم ونُكل بهم، وينتظرون بفارغ الصبر ضعف وانهيار سلطة الحوثيين ليثأروا. منهم.

***

جريمة الحوثيين لم تقتصر على فئة محددة، فقد عمت المصيبة الشعب اليمني، وما اقترفه الحوثيون بحق الهاشميين -مثلاً- جريمة تاريخية تحتاج لمجلدات للحديث عنها، فقد قُتل منهم عشرات الآلاف في حروب الحركة العبثية، وهناك نقص في عنصر الشباب لديهم، وهناك معارك وثارات وانتقامات شخصية قادمة ستواجههم عقب سقوط سلطة الحركة الحتمي، كما أنه جرى تهجيرهم من الكثير من المناطق التي كانوا مستقرين فيها وأسياداً عليها لقرون طويلة، في تعز وغيرها،وبيت الرميمة والجنيد نموذجا ،
والقادم أعظم ً.***