استياء عارم في مواقع التواصل الاحتماعي | الأمم المتحدة تستأجر فندقاً لإقامة مراقبيها في الحديدة لمدة 3 سنوات

الأمم المتحدة تستأجر فندقاً لإقامة مراقبيها في الحديدة لمدة 3 سنوات

 

#نيوز_ماكس1 :
أعرب كثير من الناشطين والصحفيين والمدونين اليمنيين، عن استيائهم العارم إزاء ما أسموه “استئجار الأمم المتحدة لفندق اتلانتا لمدة 3 سنوات من الآن، بموجب عقد مبرم بين الطرفين، وذلك لغرض إقامة أعضاء لجنة وقف إطلاق النار وإعادة الانتشار المفترض وفقاً لاتفاقية استكهولم”.

وذكروا، في منشورات لهم على الفيسبوك، بأن هذا الأمر يبعث على الإحباط، ويؤكد أنه لا حلول قد تحدث في الوقت القريب، بما ينسف المدة المزمّنة بين الطرفين لانسحاب المليشيا، وسيطرة الدولة، وتطبيع الحياة العامة، وانطلاق عمليات الإغاثة المتوقفة بسبب التعنت الحوثي”.

وأكد الناشط توفيق المقطري، في مدونة له على الفيسبوك، أن إقدام الأمم المتحدة على هذا الأمر، دليل جازم على كذب المبعوث الأممي، وغياب أي مؤشر للتقدم على الأرض، كما يروج عكس ذلك”..

أما ياسر عامر، فقد دون: “ومكتوب كمان في العقد ثلاث سنوات قابلة للتمديد”!

عدنان علي عبدالله، اكتفى بكلمتين في تعليقه على هذا الأمر: “آه يا وطني، والله قهر”.

من جانبها جزمت الناشطة عائشة العامري بأن “مخرجات اتفاقية السويد مش سابرة بشكل نهائي”..

أما عبدالوهاب العوبلي فقد قال: “الجماعة عادهم يفرِّشوا، وناويين على ثلاث سنوات، وبعدين كم من هم المرافقين علشان يأخذوا لهم ثمانية أدوار على ما هي”؟!

إلى ذلك دوّن الصحفي حسن العديني، في وقت سابق، توقعه بأنه لن يكون هناك تنفيذ لاتفاقية استكهولم في الحديدة على المدى القريب مطلقاً..

وكان المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث، أعلن أمس الثلاثاء، أن هناك “تقدماً ملموساً نحو تنفيذ المرحلة الأولى من إعادة الانتشار في محافظة الحديدة” غربي البلاد..

لكن الجانب الحكومي نفى وجود أي تقدم فيما يتعلق بتنفيذ اتفاق الحديدة.

وقال جانب الشرعية إن “على السيد غريفيث توضيح ما هو هذا التقدم الملموس الذي أحرزه حتى نحتفل به جميعاً”؟!

آخر الاخبار