الكوكباني يواصل تمرده على الشرعية ويرفض تسليم مؤسساتها ويخرج بمجاميع مسلحة ويفرض زوج ابنته مديرا لشرطة الخوخة

يواصل تمرده على محافظ الحديدة ويرفض تسليم مؤسسات الشرعية| الكوكباني يخرج بمجاميع مسلحة ويفرض زوج ابنته مديرا لشرطة الخوخة

 

نيوز ماكس1 :

اكد الاعلامي والناشط الحقوقي مجاهد القب ان قيادة المجاميع المسلحة في مدينة الخوخة والتابعة للكوكباني قبلت بتسليم مبنى شرطة الخوخة، للاجهزة الامنية وفق شروط محددة ..
موضحا ان من بين تلك الشروط تعيين عادل كعلان زوج بنت قائد كتائب الكوكباني، مديراً لشرطة المديرية، واصدار قرار من مدير عام شرطة المحافظة بذلك…
مشيرا الى كتائب الكوكباني كات قد اقتحمت مبنى شرطة مديرية الخوخه واحتلته واخرجت العشرات من مسلحيها في وقفه احتجاجية تندد بالضغوط عليهم لتسليم شرطة الخوخة لقيادة امن المحافظة

يجدر الاشارة بأن عادل كعلان هو زوج بنت احمد الكوكباني، لم يكمل دراسته في الكلية الحربية، وتحرص قيادة المجاميع المسلحة ايكال عليه منصب مدير شرطة مديرية الخوخة على الرغم من وجود الكثير من الكوادر من ابناء الحديدة الحاصلين على شهادات تخرج من كلية الشرطة.

وفِي ذات السياق كانت مصادر محلية بمدينة الخوخة جنوب محافظة الحديدة قد قالت في وقت سابق أن المجاميع المسلحة التابعة لكتائب العميد أحمد الكوكباني قامت باجبار السكان على المشاركة في الاستعراض المسلح الذي شهدته اليوم المدينة رفضا لمدير امن لمديرية الخوخة والمعين من قبل ادارة الامن ومحافظ المحافظة المعينيين من قبل الحكومة الشرعية.

وفشل الكوكباني في حشد الجماهير الرافضين لممارساته الإجرامية بحق الأهالي الأمر الذي اضطره إلى التوجه لمخيمات النازحين واجبارهم على المشاركة إلى جانب استعراضة المسلح.

وأكدت مصادر مطلعة أن إصرار الكوكباني على رفض تعيين مديرا لإدارة الأمن ياتي دفاعا عن مصالحه الخاصة حيث وهو المستفيد من استمرار الانفلات الأمني في المدينة التي انتشرت فيها الجريمة والفوضى وإزدياد عمليات البسط على الأراضي والعقارات الخاصة بالمواطنين ونهب الموارد.

الجدير بالذكر ان الصحفي والناشط الحقوقي مجاهد القب كان قد أكد أن قيادات تلك المجاميع المسلحة التابعة للكوكباني حاولت منذ يوم أمس اجبار النازحين على المشاركة مع مسلحيهم فيما يسمونها وقفه احتجاجية رفضاً لتسليم مبنى شرطة مديرية الخوخة لوزارة الداخلية.

وكتب الصحفي مجاهد القب منشور على صفحته بالفيس مساء أمس الأحد : “يحاول الزعران في الخوخة استغلال فقر وجوع النازحين ويهددون من يرفض المشاركة في وقفتهم بقطع المعونات الغذائية عنهم”.

مضيفا: لدى قيادة كتائب الكوكباني اكثر من 1000 مسلح اخرجهم بدون سلاح بزعم انهم من سكان مدينة الخوخة اضافةً للنازحين الذين يحاولون التأثير عليهم وتخويفهم بإيقاف المعونات عن من يرفض الخروج معهم. يذكر ان كتائب الكوكباني كانت قد اقتحمت مبنى شرطة الخوخة ومازالت تحتله حتى اللحظة.