في مأرب |”الإصلاح” يدشن في جوامع المحافظةحملة جمع التبرعات لـ”المجاهدين”

في مأرب |”الإصلاح” يدشن في جوامع المحافظةحملة جمع التبرعات لـ”المجاهدين”

  

بينما حبر إبهام بصمات استلام الرواتب لم يجف، دشن حزب التجمع اليمني للإصلاح، فرع الإخوان المسلمين، بمساجد محافظة مأرب شرقي البلاد، حملة جمع تبرعات لمن أسماهم بـ”المجاهدين” في الجبهات.

مصادر محلية أكدت بحسب وكالة خبر، أن جماعة الإخوان المسلمين في مأرب، دشنت في خطبة الجمعة 3 يناير/ كانون الثاني 2020م، بمختلف مساجد مدينة الحضارة والتاريخ “مأرب”، حملة جمع تبرعات مالية لمن أسمتهم “المجاهدين”.

وبحسب مصلين، دعا خطباء الجمعة في عدد من مساجد المحافظة بينها مسجدا الروضة والخير، وسط مدينة مأرب، جميع المصلين والمواطنين إلى التبرع بالمال، والتفاعل مع حملة تبرعاتهم التي حملت شعار (من جهز غازياً فقد غزا).

مصدر عسكري، استغرب تدشين جماعة الإخوان حملة تبرعات مالية لمن أسمتهم “المجاهدين”، في الوقت الذي ما زالت لجنة صرف مرتبات القوات الحكومية متواجدة حتى اللحظة في مأرب ومحيطها، وتقوم بصرف ثلاثة مرتبات دفعة واحدة.

المصدر أكد أن من يسمونهم الاخوان بـ”المجاهدين”، ليسوا ضمن القوات الحكومية، وإلا لما أطلقوا عليهم مسمى جديد غير المتعارف عليه لدى الدولة، محذراً الدولة من الملشنة الإخوانية التي لن يقل خطر مآلاتها عن مليشيا الحوثي.

وطالب المصدر الأجهزة الحكومية بمنع تحويل دور العبادة إلى أماكن للتسول وجمع الأموال، لشراء أسلحة وقتال أبناء الشعب وتغذية القتلة بالمال لا أكثر.

وتعود المليشيا الإخوانية إلى ميدان جمع الأموال، والتسول، كسابق عهدها في جمعيات الإصلاح والأقصى، وغيرهما من الجمعيات التي سُخِّرت أموالها في تغذية التنظيم ومشاريعه.

وحولت جماعة الإخوان، محافظة مأرب إلى امبراطورية خاصة بالتنظيم، بعد أن سيطرت على ثروات وعائدات النفط والغاز، واستحوذت على الوظيفة العامة وغيرها.