أخبار عاجلة
الرئيسية / اخبار اقتصادية / في العاصمة صنعاء | فساد مهول للحوثيين في صندوق رعاية النشئ والشباب : ارقام وتفاصيل تكشف حجم النهب الهائل والممنهج لموارد الصندوق .. (1/2)

في العاصمة صنعاء | فساد مهول للحوثيين في صندوق رعاية النشئ والشباب : ارقام وتفاصيل تكشف حجم النهب الهائل والممنهج لموارد الصندوق .. (1/2)

بالارقام | فساد الحوثيين في صندوق رعاية النشئ والشباب : نهب ممنهج و صرفيات متعددة للنافذين والدورات الطائفية .. في ظل انشطة معطلة كلياً .. الجزء 1

#نيوز_ماكس1

: كشفت معلومات واحصائيات صادرة عن مصادر موثوقة في صندوق رعاية النشء والشباب والرياضة في العاصمة صنعاء عن حجم الفساد الهائل الذي ارتكبته المليشيات الحوثية بحق موارد الصندوق الذي كان يعد من اهم الموارد المالية الرافدة لكثير من المشاريع الشبابية والرياضية والبنى التحتية لهذا القطاع.. والذي مقابل النهب الكبير الحادث في موارده لم يعد يقوم بأي انشطة او برامج في اطار اهدافه..

وبينت المعلومات التي حصل عليها الموقع ارقام واحصائيات عن خطط الانفاق الذي انتهجتها المليشيا الحوثية وادارة الصندوق المعينة من قبلها خلال الاعوام الفائتة وذروة هذا الانفاق حدث في العام الجاري 2019م .

اولاً في جانب الموارد
افادت المعلومات ان موارد الصندوق مثل غيره من الصناديق لا يتم توريدها لحسابات الصندوق في البنك المركزي اليمني والبنوك التجارية ، ناهيك عن عدم تحصيلها من قبل سلطات المليشيا بموجب سندات او اشعارات ، اضافة الى سيطرة النافذين والصرفيات الموجهة لجهات اخرى غير مشمولة بنشاطاته على نصف ايرادات الصندوق .

ايرادات الصندوق للعام 2016م
بلغت ايرادات صندوق رعاية النش والشباب خلال العام 2016 م من اجمالي الرسوم المحصلة على كل علبة سجائر محلية ومستوردة وعلى كل كيس اسمنت محلي ومستورد وايرادات ضريبة القات والرسوم عن استهلاك الهاتف الثابت والنقال وكذلك ايرادات متنوعة ومختلفة ، مبلغ قدره ثلاثة مليار ريال و مأتين وسبعة وعشرين مليون ريال.

ايرادات الصندوق الفعلية للعام 2017م
بلغت ايرادات الصندوق بحسب المعلن عنه خلال هذا العام من اجمالي الرسوم المقررة في البنود ذاتها للعام الماضي مبلغ 3 مليار ريال وستمائة مليون ريال بزيادة 400 مليون ريال تقريبا عن العام الذي سبقه

ايرادات فعلية العام 2018م
وفي العام 2018م بلغت ذات الرسوم المقرة على “السجائر والاسمنت وضريبة القات والهاتف وغيرها ” مبلغ وقدره 4 مليار ريال وبزيادة عن العام 2017م بمبلغ 400 مليون ريال تقريبا

تقديرات الخطة للعام 2019م
وسجلت تقديرات الخطة للعام الحالي مبلغ مفترض تحصيله تجاوز 4 مليار وثلاثمائة مليون ريال

موارد الصندوق التي يتم التلاعب بها
ومن خلال احصائية الاعوام الماضية ومقارنة الفعليات للاعوام 2016 و 2017 و 2018م يلاحظ انحفاض ايرادات رسوم السجائر المحلية والمستوردة بحوالي مليار ريال مقارنة بالاعوام التي قبلها (2012 – 2018م) التي كانت تقدر هذه الايرادات فيها باكثر من 2 مليار ريال ، دلالة على عدم تحصيل تلك الموارد على الرغم من زيادة عدد السجائر المستوردة التي تدخل الاسواق المحلية بكثرة ، ناهيك عن زيادة عدد السجائر التي ينتجها المصانع المحلية.

وفيما يخص ايرادات رسوم الاسمنت المحلي والمستورد لوحظ ان ايرادات هذا البند لا يتم تحصيل مواردها بالكامل وانخفضت بشكل مستمر نتيجة الاختلاس لموارد الصندوق وقيام النافذين بايداعها في حساباتهم الشخصية.

اما ايرادات رسوم الهاتف الثابت والنقال التي تمثل نسبة واحد بالمائة على كل مكالمة فقد شهد ايضا تحسنا بسبب توقيف الصندوق من قبل مكتب رئاسة المليشيا بسبب الفساد الكبير لوزير الشباب والرياضة والمدير التنفيذي للصندوق.

في المقابل انخفض بنسبة 50% بند الايرادات المتنوعة والذي يشمل نسبة الارباح للاسهم في شركة يمن موبايل وكذلك بنك التسليف ، بعد ان قامت سلطات المليشيا الحوثية بتعاون ادارة الصندوق المعينة من قبلها بسحب تلك المساهمات وتخصيصها الى حساباتهم الشخصية

.
ويتبين من خلال الاحصائيات والارقام التي احتواها بند الايرادات حجم الانخفاض الكبير لموارد الصندوق للاسباب التالية:
– عدم تحصيل موارد الصندوق وايداعها في الحسابات الخاصة به
– مصادرة اموال الصندوق المساهمة في يمن موبايل وكاك بنك والتي كانت تجني ارباح كبيرة
ويبرز حجم الفساد الحوثي بهذه الايرادات لكون ان الصندوق لم ينفذ خلال تلك الفترة اي برامج من انشطته الشبابية والرياضية ، بمعنى ان تلك الايرادات تم توجيهها لجوانب اخرى غير قانونية سنتحدث عنها في الجزء الثاني من هذا التقرير …
يتبع..