أخبار عاجلة
الرئيسية / اخبار اليمن / في عدن | ظهور قيادات وعناصر ارهابية مطلوبة دولياً وهي تقاتل في محيط قصر المعاشيق| تقرير استخباراتي امريكي: معسكرات الشرعية أصبحت وكرا للجماعات الإرهابية

في عدن | ظهور قيادات وعناصر ارهابية مطلوبة دولياً وهي تقاتل في محيط قصر المعاشيق| تقرير استخباراتي امريكي: معسكرات الشرعية أصبحت وكرا للجماعات الإرهابية

القاعدة يدخل خط المواجهة في عدن ويشارك في القتال الى جانب قوات هادي والاصلاح ومصادر استخباراتية تكشف عن اتفاق وتسيق سري بين التنظيم والداخلية

#نيوز_ماكس1 :

دخل تنظيم القاعدة الجمعة ، خط المواجهات بين قوات الشرعيه الموالية للاصلاح، وقوات المجلس الإنتقالي.
وذكرت مصادر محلية أن عناصر التنظيم شوهدوا يجوبون شوارع عدة في عدن وينادون بدولة “الخلافة ” مشيرة إلى ان ملثمي التنظيم انتشروا في نقاط بالمدينة واستحدثوا مواقع جديدة في المديريات سالفة الذكر. .
وعزز دخول “القاعدة وداعش” خط المواجهات من مخاوف أن تتحول عدن إلى “بيضاء اخرى” بعد وصول تعزيزات لقوات هادي من عناصر القاعدة في ابين.
في الوقت الذي كشفت مصادر استخباراتيه عن اتفاق وتنسيق جرى بشكل سري بين تنظيم القاعدة و داخلية هادي ممثله بالوزير الميسري و ناصر هادي لتسهيل وصولهم الى عدن والقتال الى جانب قوات هادي والاصلاح.

وتاتي هذه المعلومات الاستخباراتية في وقت افادت معلومات صحفية امس ان العشرات من الارهابيين يقاتلون داخل معاشيق والذين تم الدفع بهم عبر قائدي لوائي الاخوان في اللواء الثالث حرس ولواء بدر التابع للإخوان .
وشوهدت قيادات وعناصر ارهابية مطلوبة دولياً وهي تقاتل في محيط معاشيق بحجة الدفاع عن القصر الرئاسي.

تقرير استخباراتي امريكي: معسكرات الشرعية أصبحت وكرا للجماعات الإرهابية

هذا وكان تقرير سري للمركز الوطني لمكافحة الإرهاب بالولايات المتحدة الامريكية سربه مسؤول بالمركز كشف أن المعسكرات اليمنية التابعة للحكومة الشرعية تحولت إلى معسكرات إرهابية من الخطير الصمت إزائها أو التغاضي عنها.

ونشر الاكاديمي والمحلل السياسي الجنوبي الدكتور حسين لقور بن عيدان في صحفته بتويتر فقرات لاهم ما تضمنه ذلك التقرير.

واثبتت التقارير التي استند عليها المركز الوطني لمكافحة الارهاب بامريكاان جل قيادات تلك المعسكرات سواء في عدن أو مأرب تم فيها شرعنة الإرهاب و إظهاره بالمظهر الرسمي الحكومي ومكن التنظيمات الإرهابية من العمل بحرية وتنفيذ هجماتها والتي كان آخرها تنسيق إرهابي وثيق مع الجماعة الحوثية المتمرة لإستهداف معسكرين بعدن و أبين و مركز شرطة.

كما حذر الخبير نيكولاس راسموسين مدير المركز من ان إستمرار الحكومة الشرعية في عدن سيمكن الإرهاب من التوسع والنفوذ الذي قد يقترب من السواحل اليمنية وباب المندب وتعقد هذه الجماعات صفقات وتحالفات مع أيران لزعزعة أمن الملاحة الدولية وتهديد مصالح العالم هناك.