أخبار عاجلة
الرئيسية / اخبار الفن والمشاهير / شاهد | ثلاث أخوات في فرقة موسيقية إسرائيلية يوصلن الأغنية اليمنية الى العالمية| و”بيتي في راسي” عنوان ألبومهم الثاني | صورة

شاهد | ثلاث أخوات في فرقة موسيقية إسرائيلية يوصلن الأغنية اليمنية الى العالمية| و”بيتي في راسي” عنوان ألبومهم الثاني | صورة

في واشنطن | ثلاث أخوات في فرقة موسيقية إسرائيلية يوصلن الأغنية اليمنية الى العالمية| و”بيتي في راسي” عنوان ألبومهم الثاني | صورة

#نيوز_ماكس1 : أشهرت ثلاث أخوات في فرقة موسيقية إسرائيلية نسخا من الأغاني اليمنية باللغة العربية في واشنطن.

وذكرت صحيفة “Modern Ghana” في تقرير لها ترجمه “الموقع بوست” أن فرقة موسيقية إسرائيلية تغني نسخاً من الأغاني الشعبية اليمنية باللغة العربية. في ألبومهم الثاني بعنوان “بيتي في راسي” يدافعن بفخر عن هويتهن اليمنية الإسرائيلية. أغاني الألبوم مستوحاة من قصة جدتهن الكبرى راشيل، وهي لاجئة يهودية أتت من اليمن إلى إسرائيل في عام 1949 كجزء من عملية البساط السحري (بساط الريح).

وحسب الصحيفة، فقد اشتهرت كل من تاير وليرون وتاجيل بألبومهن الأول لعام 2016، بعنوان “حبيب قلبي” ، حيث قمن بعمل الأغاني اليمنية التقليدية على نبضات كهربائية.

وفقا للصحيفة، لكن الألبوم الجديد “بيتي في راسي” هو ألبوم من 14 أغنية مؤلفة من مؤلفات أصلية، تستند إلى حياة وأوقات جدتهن العظيمة، راشيل.

تقول تاير، الأخت الكبرى للثلاث الأخوات، في الوقت الذي يستعدن فيه لأداء حفل في باريس: “في هذا الألبوم الجديد نتحدث عن فكرة الوطن وهي مسألة حظ أو مصير. هذه هي الموضوعات والقضايا التي تعاملت معها جدتنا العظيمة راشيل”.

كيهودية وأم وحيدة، عانت راشيل من التمييز ولم يُسمح لها بالتعليم.

تتابع تاير: “لم تعرف كيف تقرأ وتكتب، لم تستطع التعبير عن نفسها بحرية. لذلك نحن مهتمات بإسماع صوتها. إنه أمر مهم بالنسبة لنا في هذا الألبوم”.

تقول ليرون: “لقد شعرنا حقًا بأنها كانت حاضرة في الاستوديو. لقد كان من الصعب للغاية وعاطفي أن نمزج أصواتنا بصوتها”.

في مقطع الفيديو الخاص بأغنية “مدبرة”، تلبس الفرقة كراعيات شرسات، لتوصيل رسالة نسوية قوية إلى الرجال الذين قد يجرؤون على العبث مع الماعز.

استمرت مشاكل راشيل بمجرد وصولها إلى إسرائيل في عام 1949، مع حوالي 49000 من اليهود اليمنيين الآخرين.

“متى سأمتلك منزلاً؟ لدي خيمة الآن. أو على الأقل كوخ صغير. إلى جانب أربع عائلات أخرى”، تغني بهذه العبارات الفرقة أغنية “هانا مش اليمن”.

وتوضح تاير أنه “تم وضع اللاجئين في معسكرات للخيام، ولم يتمكنوا من العمل وكان عليهم استخدام القسائم من أجل الغذاء. كانت البلاد صغيرة ولم تستطع أن تضم الجميع. لقد كانت في فوضى”.

تضيف تاجيل: “لا يمكنك فعلاً فصل الشخص عن وطنه أو ثقافته”.

الفخر بثقافة المزراحي

تفتخر الفرقة بتراثها ولكنها ترسخت بثبات في الوقت الحاضر، مما يكسر غطاء الرأس اليمني التقليدي والأزياء مع الأحذية الرياضية.

إنهن يشعرن بالراحة أكثر مع ثقافتهن المزراحية في إسرائيل من جدتهم.

تقول تاجيل: “نريد إعادة المجد إلى ثقافتنا. لقد شعر الجيل الذي أمامنا بالخجل بعض الشيء، لكننا نشعر أنه جميل جدًا علينا الاحتفال به. جيلنا أكثر فضولًا، ويعود حقًا إلى الخلف ويحفر في الجذور ويصل إلى المقدمة”.

وتقول تاير: “الناس أكثر قبولًا الآن وأكثر انفتاحًا على هذا النوع من الموسيقى وحقيقة أننا نمزجها مع موسيقى الهيب هوب وأنماط أكثر حداثة يعني أنها تعتبر متاحة لجميع الناس. نحن نتقدم أكثر فأكثر في إسرائيل وهي نعمة”.

ثلاث أخوات في فرقة موسيقية إسرائيلية يوصلن الأغنية اليمنية الى العالمية